جيني أسبر: خيانة المرأة من خيانة الوطن

ياسر المصري - دمشق

  |   19 فبراير 2011

بدأت مشوارها خارج سوريا وتحديداً في أوكرانيا حيث انُتخبت ملكة جمال المغتربين. انتقلت بعدها مع عائلتها إلى سوريا حيث عملت "موديل" في عروض الأزياء والإعلانات التجارية. لم تكن تعلم حينها أنّها ستصبح محط أنظار الجميع، خاصةً أنّ دراستها بعيدة عن المجال الفني. إذ أنّها خريجة كلية التربية الرياضية. إنّها جيني أسبر التي حلت ضيفةً على محطة Otv اللبنانية ضمن برنامج "لألأة" الذي يقدمه الممثل اللبناني طارق سويد. تحدثت الممثلة السورية عن عزمها على الحصول على دكتوراه في التأهيل البدني من كلية التربية الرياضية. وأشارت إلى أنّها تحاول دوماً الحفاظ على شكلها وصحتها واتخاذ الوقاية اللازمة.


وأضافت جيني أنّها أجرت ستّ عمليات لأنفها، نافيةً في الوقت نفسه أن تكون عمليات تجميل فقط. إذ بيّنت أنّها تعرضت لكسر في أنفها أدّى إلى إصابتها بصعوبة في التنفّس. ولذلك، أجرت كل هذه العمليات التي لم تسعفها في التنفّس بشكل الطبيعي إلا مع العملية السادسة.


على صعيد آخر، تحدّثت جيني عن أكثر شائعة أزعجتها، وكانت تلك التي تحدّثت عن إصابتها بالإيدز، سيما أنّها كانت لا تزال في بداية مشوارها وتحديداً أثناء تصوير مسلسل "حاجز الصمت" الذي عرض قبل أكثر من خمس سنوات وتناول موضوع انتشار هذا الفيروس في أوساط الشباب.


جيني أسبر المتزوجة من المنتج الفني عماد ضحية أكدت أنّ الممثل ياسر العظمة هو أول من قدّمها إلى الجمهور على الشاشة من خلال مسلسل "مرايا" عام 2002.
كما وصفت تجربتها في التمثيل كـ "موديل" في كليب "بارودتي" للمطرب عاصي الحلاني بأنّها "فشة خلق"، معتبرةً أنّ مخرجي البيئة الشامية لم يرشّحوها لدور في أحد أعمالهم، فأرادت من خلال "الكليب" أن تبرهن للجمهور والنقاد والمخرجين بأنّها قادرة على التمثيل ولو في مسلسل بيئة شامية.


من جهة ثانية، ولدى سؤالها عن الخيانة الزوجية، أكدت جيني بأنّها لا تسامح الرجل الخائن، مشيرةً إلى أنّ خيانة المرأة من خيانة الوطن.


وتتواجد أسبر حالياً في بيروت لتصوير مشاهدها في أوّل مشاركة لها في مسلسل لبناني. وفي "خيوط في الهواء" الذي يُخرجه إيلي معلوف، ستتحدث جيني باللهجة اللبنانية مجسّدةً دور سيدة لبنانية متزوجة من رجل ضرير وغني جداً. لكنّه يدخل دوماً في مشاحنات مع أحد أصدقائه. وحين يُقتل هذا الصديق، تتهِّم زوجها بقتله كونه كان على خلاف معه. وبعد فترة تشعر بالذنب، فتذهب إلى المحكمة وتعترف بأنّها القاتلة لتبرّئ زوجها الضرير من التهمة.


كما تشارك في عدد من الأعمال الدرامية السورية. إذ انتهت من تصوير دورها في مسلسل "تعب المشوار" مع المخرج سيف الدين سبيعي وتجسد فيه شخصية ممثلة تنتمي إلى أسرة منفتحة، إلا أنّها تصطدم بالعقلية الشرقية الذكورية التي تتجسّد في أهلها. إذ يرفضون عندما يعرض عليها أداء دور جريء، ولا تجد سوى شقيقها بجانبها يقدّم لها كل الدعم. كما تستعد لتصوير مسلسل "صبايا" بجزئه الثالث فور عودتها من لبنان.

 

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث