سمية الخشاب: "هأغني" وأرقص في "شارع الهرم"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   24 نوفمبر 2010

على رغم اختفائها عن الدراما والسينما خلال الفترة الماضية، إلا أنّها قررت العودة إليهما في وقت واحد. إذ بررت سبب ابتعادها عن الساحة بدقة اختياراتها والتأني في أعمالها. هي الفنانة سمية الخشاب التي غابت خلال الفترة الماضية، وها هي تعود بحالة من الانتعاش على مستوى الدراما والسينما بل الساحة الغنائية أيضاً. لذلك، التقت "أنا زهرة" الفنانة المصرية للتحدّث عن سر عودتها إلى الدراما بعملين، وإلى السينما بفيلم "شارع الهرم" الذي تستعد لتصويره خلال الأيام المقبلة.


ما سر اختفاء سمية الخشاب عن الساحة خلال الفترة الماضية وبالتحديد عن الدراما الرمضانية؟
كان يُفترض أن أقدم مسلسل "سوق البشر"، لكن السيناريو لم يكتمل. لذلك قررت الانتظار حتى الانتهاء منه كي يخرج بشكل جيد.


لكنك تعاقدت على عملين دفعة واحدة لتقديمهما في رمضان المقبل. هل هذا بمثابة تعويض عن فترة الغياب؟
إطلاقاً. لكن بصراحة، لا يمكن رفض العملين. هناك مسلسل "كيد النسا" مع فيفي عبده، وأنا سعيدة بالعمل معها للمرة الثانية. والثاني مسلسل "وادي الملوك" مع المخرج حسني صالح وهو لا يمكن رفضه أيضاً. إذ أجسد فيه دور فتاة صعيدية. ويكفي أنني سأتعاون في هذا العمل مع الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودي.


لكنك جسدت قبلاً دور المرأة الصعيدية في أكثر من عمل صعيدي؟
أعترف أنني من عشاق اللهجة الصعيدية بحكم أنني اسكندرانية، لكن هذه المرة ستكون مختلفة تماماً. إذ أجسّد دور امرأة صعيدية ذات شخصية قوية تتصدّى لجبابرة الصعيد بعكس دوري في "حدائق الشيطان" حيث لعبت دور فتاة مغلوب على أمرها، كذلك في مسلسل "الضوء الشارد".

في الوقت الذي يسعى العديد من الفنانات إلى البطولة المطلقة في الدراما، نجدك تتقاسمين البطولة مع فيفي عبده في "كيد النساء" ومع السورية سلاف فواخرجي وصابرين في "وادي الملوك". كيف تفسرين ذلك؟
لا أحسبها بهذه الطريقة. بالنسبة إلى فيفي عبده، فأنا أعشق العمل معها. ويكفي أنها ساندتني في عملي الأول معها "الحقيقة والسراب". في النهاية، كل ما يهمني هو الدور الذي أقدمه. ودوري في المسلسل جديد ومختلف، وكذلك الأمر بالنسبة إلى "وادي الملوك".


هل يعني ذلك أنك اعتذرت عن "سوق البشر"؟
لا، لكني أنتظر الانتهاء من السيناريو الذي ما زال في مرحلة الكتابة.


بعيداً عن الدراما، ما سر غيابك عن السينما أكثر من عامين؟
ببساطة لأنني لم أجد العمل الذي يناسبني إلى أن عرض عليّ المنتج أحمد السبكي فيلم "شارع الهرم"، ورأيته تجربة جديدة بالنسبة إليّ، وخصوصاً أنه سيتيح لي أن أغني وأرقص معاً، أي أنه فيلم استعراضي. ولطالما رغبتُ في تقديم هذه التركيبة.


وماذا عن دورك في الفيلم؟
أقدم دور فتاة تضطر للعمل كراقصة في "شارع الهرم". من خلال عملها، تكشف الأحداث العديد من المشاكل التي يعاني منها المجتمع، ويشاركني في الفيلم سعد الصغير وباسم سمرة.


ولماذا تعطّل التصوير كل هذه الفترة؟
لأن المنتج اتفق مع أحمد شفيق على إخراج العمل، ثم اكتشفنا أنّه تعاقد على إخراج مجموعة من الأعمال الأخرى في التوقيت نفسه. وهو الأمر الذي تسبب في تعطيل التصوير.


وما حقيقة أنك وراء استبعاد أحمد شفيق عن إخراج الفيلم؟
ليست لي علاقة بذلك. المنتج هو الذي استبعده بعدما اتضح أنّه يتعاقد على كل الأعمال التي تعرض عليه.


وماذا عن الأغاني التي تقدمينها في "شارع الهرم"
بالفعل، سجلت "دويتو" مع المطرب الشعبي سعد الصغير بعنوان "ما تكولش بعقلي حلاوة" وهي أغنية شعبية. وهناك مجموعة أخرى من الأغاني التي أقدمها ضمن أحداث الفيلم.


هل تخضعين فعلاً للتدريبات في الرقص من أجل دورك في الفيلم؟
نعم بدأت تدريبات مع متخصصين في الرقص الشرقي، سيما أنّني أرقص في الفيلم بشكل مختلف عن الرقص الذي قدمته قبلاً في "حين ميسرة".


ألم تخشين العمل مع السبكي وسعد الصغير، سيما أنّ أفلامهما تتضمن خلطة تجارية؟
لا أحد يستطيع ينكر أن السبكي قدم مجموعة من الأفلام الناجحة التي تعكس ما يحدث في الواقع مثل "الفرح" و"كباريه". وكذلك الأمر بالنسبة إلى "شارع الهرم" الذي أتمنّى أن يحقق النجاح نفسه.

هل تم ترشيحك فعلاً لفيلم "بون سواريه" الذي تلعب بطولته غادة عبد الرازق؟
عرض الفيلم عليّ فعلاً، لكنّني كنت تعاقدت على "شارع الهرم".


لماذا يرتبط اسمك دوماً بخلافات مع غادة عبد الرازق؟
لا أعرف، فلا خلافات بيننا. لكل منّا شكل مختلف في الأداء والأدوار.


برأيك، سمية الخشاب مطربة تعشق التمثيل أم ممثلة تهوى الغناء؟
ممثلة تهوى الغناء، فالغناء هواية منذ الطفولة وجئت إلى القاهرة خصيصاً من أجل الغناء. لكن التمثيل جذبني على رغم أنّه كان حلماً يصعب تحقيقه. وبعدما حققت هذا الحلم، قررت العودة إلى حلمي القديم.


وماذا عن تفاصيل ألبومك الجديد؟
هو ألبوم خليجي يتضمن العديد من اللهجات العربية إلى جانب أغنية مصرية. وقد سجّلت منه حتى الآن أربع أغنيات منها "يا أخي روح" و"مو برضاك" وسأقوم بتصوير أحدهما كفيديو كليب.


ما السبب في إقدامك على تقديم اللون الخليجي؟
الجمهور هو من دفعني إلى هذه الخطوة بعد نجاح أغنية "كله بعقله راضي". إذ حققت نجاحاً لم أكن أتوقعه وطالبني الجمهور بتكرار التجربة.

كيف تقيّمين تجربتك في لجان تحكيم المهرجانات؟
أعتبرها مشاركة إيجابية أكسبتني خبرة في التعرف إلى الثقافات والموضوعات المختلفة، وأعتبرها خطوة جيدة توفر لي خبرة سنوات وتجعلني أكثر وعياً ونضجاً في اختياراتي المقبلة.

 

للمزيد:
سمية الخشاب تصمّم أزياء سلاف وصابرين

سمية الخشاب تبحث عن مخرج في "شارع الهرم"