ليلى عبيد: الطبيعة تصدمنا بأسرار الجمال

زينة حداد - بيروت

  |   8 أغسطس 2012

في جعبة ليلى عبيد، كتب وبرامج تلفزيون وحلقات طويلة عن الجمال وكيفية الحفاظ عليه. تعتبر الطبيعة مصدر وحي خبيرة التجميل المعروفة ومنها قدّمت خلطات تعود بالمنفعة والراحة على البشرة والجسم. ارتبط اسم ليلى عبيد بالطبيعة إرتباطاً وثيقاً خصوصاً خلال شهر رمضان المبارك إذ تقدّم برنامج "طبيعي أجمل" على شاشة تلفزيون المستقبل. تفتح ليلى عبيد قلبها لـ "أنا زهرة" وتروي مسيرتها مع الماكياج والطبيعة ورأيها بالمرأة الخليجية.

تعرضين سنوياً برنامجاً عن الجمال في لبنان، فما هو المميز فيه هذا العام؟ يعتبر برنامج "طبيعي أجمل" من فقرات التجميل المميزة التي تعنى بجمال المرأة أينما كانت، والمميّز في البرنامج هذا العام هو تركيزي على تحضير بعض الأقنعة الجديدة بالبشرة، إضافة إلى إعطاء وصفات فيها شراب نافع، واللافت أن البرنامج تحدث عن أشهر النساء في العالم وكيفية عنايتهن بجمالهن.

إلى من تتوجّهين ببرنامجك؟ أتوجه به لكل السيدات حول العالم، خصوصاً اللواتي دخلهن المادي متواضع وهن يفضلن العودة إلى الطبيعة والأصالة ومستحضرات التجميل التي تصنعها أيدينا.

لماذا تقدّمين البرنامج خلال الشهر الفضيل؟ لديّ عدد كبير من فقرات التلفزيون التي تعنى بالجمال، ويعتبر برنامج "طبيعي أجمل" الذي بدأت عرضه قبل نحو 8 سنوات، مميزاً لأنه يعرض خصيصاً في شهر رمضان فذلك الشهر يعيدنا إلى الصفاء والسلام مع داخلنا وتبتعد فيه المرأة عن الإكثار من التبرّج وتتوجّه نحو البساطة والطبيعة ومكنوناتها.

كيف تختارين المواضيع التي تعالجينها؟ يأتي اختيار المواضيع بشكل عفوي ومدروس، وهذه السنة كنت أحضّر لبرنامج كبير إلا أنني لم أنفذه وتأجّل للسنة المقبل.

هل تنصيحن المرأة أن تكون على طبيعتها في كل الأوقات؟ عندما أنفذ أيّ ماكياج أحاول أن أبقي المرأة على طبيعتها قدر المستطاع وأحافظ على ملامحها، لأنه لا يوجد امرأة قبيحة بل كل واحدة لها مميزات ولا ننسى أن الجمال الداخلي ينعكس على الخارجي. أفتش دائماً على مكامن وأسرار الطبيعة وهي تصدمنا بها.

وسط إنتشار مستحضرات التجميل المصنّعة هل يوجد مساحة للمستحضرات المشتقة من الطبيعة؟ طبعاً، إن المستحضرات العالمية لها موقعها وأهميتها، ولكنها لا تتضارب مع المستحضرات الطبيعية، فلكل منها دورها ووظيفتها.

ما هي النصائح التي تقدمينها للمرأة للتخلص من السواد تحت العينين؟ أنصحها باتباع حمية غذائية وممارسة الرياضة بشكل دائم وعدم السهر كثيراً، وألفت إلى وجود مستحضرات تجميل تبيّض السواد تحت العينين وهي فعّالة، كذلك الابتعاد عن شاشة الكمبيوتر، وعدم اللجوء إلى العدسات اللاصقة والنظارات. قد يكون السواد تحت العينين مشكلة نقص في الحديد أو المعادن خصوصاً في سنّ المراهقة. وقد وجدت علاجات كثيرة لتلك المشكلة واليوم يتوفر الليزر وهو يقدّم نتيجة جيدة، إضافة إلى الخلطات الطبيعية.

عدّدي لنا بعض الخلطات للعناية بالبشرة؟ قناع العنب الأحمر والأسود هذا القناع غني بالـ " فيتامين C"، وهو يقاوم الكلف ويكسب الوجه نضارة. المقادير: -حبة مهروسة من العنب الأحمر -حبة مهروسة من العنب الأسود -حبة مهروسة من التوت الشامي -نصف حبة مهروسة من الأفوكا -ملعقة كبيرة من الكيوي المهروس -ملعقة كبيرة من النشاء -ملعقة كبيرة من الخميرة -ملعقتان كبيرتان من القشطة -فنجان قهوة من العسل طريقة التحضير : ذوّبي الخميرة في القشطة وأضيفيها إلى المكونات الأخرى واخلطيها جيداً ثم ضعيها على وجهك.

غسول للوجه

المكوّنات: - 6 عروق من البقدونس المطحون - عصير خيار (عدد 1) - ملعقتان من ماء الورد - كوب ماء طريقة التحضير: ضعي المكونات في وعاء وبعد الغليان اتركيها قليلاً لتبرد ثم استخدميها كغسول للوجه.

كيف تصفين الجمال الخليجي؟ تعتبر الخليجية محطّ أنظار العالم وبجمالها تجذب كبار المصممين وخبراء التجميل العالميين وقد صنعت لها مستحضرات تجميل وعطورات خاصة بها لأنها مميزة بلون شعرها.

ما هي النصائح التي تقدمينها لها؟ أعتقد أن المرأة الخليجية هي من يجب أن تقدم لنا النصائح، لأنها امرأة مثقفة وحاضرة في كل المناسبات، وألفت إلى أن عالمنا العربي فيه مبدعات بشكل لا يوصف.

كيف هي علاقتك بالانترنت؟ جيدة، لكن بسبب ضغط عملي قد أبتعد قليلاً عن الإنترنت.

هل لديك موقع على صفحة "فايس بوك"؟ لدي أشخاص يهتمون بالناحية التقنية، وأبقى على إطلاع على ما يجري في صفحة "فايس بوك" عندي. لا يجب إهمال الإنترنت لأنه جزء كبير من حياتنا اليومية.

المزيد على أنا زهرة:

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث