أكسسوارات الصيف من وحي الأمازون والرومنسية

زينة حداد - بيروت

  |   8 أبريل 2011

تخاطب "أغاثا" النساء على إختلاف ثقافتهن، وفي كل مجموعة تطرحها تحاول أن تجمع فيها الموضة الرائجة في عالم الأكسسوارات وما تراه الفتاة مناسباً لها. يعتبر روجيه جرجي، مدير "أغاثا" في لبنان، أن الماركة لا تتوجّه لإمرأة معينة، لأنها تجمع في تصاميمها بين ثقافات عدّة من الشرق والغرب. يتحدّث جرجي لـ"أنا زهرة" عن أشكال الأكسسوارات للصيف المقبل والمواد المستعملة فيها.


- كيف ولدت "أغاثا"؟
هي ماركة مجوهرات سدت الهوة الحاصلة بين المحلات الفاخرة والمتاجر التي تملك فروعاً عدة. أسسها ميشال كينيو العام 1974 وما زالت لغاية اليوم تنبض بروح العصرية وتواكب التجدد الحاصل في عالم المجوهرات، وتطرح كل فترة مجموعات لمختلف المناسبات كعيد الام وعيد العشاق والصيف والشتاء...


- ما هي المواد والمعادن المستخدمة في التصاميم؟
عموماً الفضي الإسترليني، المعدن الأسود، والـ"بلاكيه" فضي وذهبي. أما الأحجار المستخدمة، فهي الكريتسال الإسترليني والزيركون ولؤلؤ من مايوركا وأم اللؤلؤ.


- ما الذي يميّز "أغاثا" عن غيرها من الماركات؟
"أغاثا" ماركة محبوبة جداً ولا يمكن وصفها بأسلوبٍ واحد معين. فهي تمثل وجوه جميع النساء، من عمر السابعة حتى الـ77. فبفضل "أغاثا"، يمكن للمرأة أن تنتقل من شخصية إلى أخرى. أما القاسم المشترك بين جميع المنتوجات، فهي الروح الإيجابية والمندفعة لهذه الماركة العفوية.


"أغاثا" هذا الصيف
- هل هناك من شخصية عالمية تلجأ اليها؟
طبعاً، أهمها فيكتوريا بيكهام وباقة من الفنانات حول العالم.


- ما جديد "أغاثا" هذا الصيف؟
هناك ثلاثة مواضيع استوحت منها "أغاثا" مجموعتها هذا الصيف وهي: "نيو هيبي"، و"فتاة أمازونية" و"رومنسية نوستلجية". فالمجموعة مستوحاة من ثلاث رحلات مختلفة. فكل موضوع وحقبة يتمتعان بناحية ثقافية معينة، كما أنهما يرمزان إلى مكان وزمان معينين. والتشكيلة مزيج بين الـ"فلاور باور" والأمازون وأنشودة للحظات الحنين التي تعيشها كل امرأة في حياتها.


- كيف تصنّع منتوجات "أغاثا"؟
هي مصنوعة في باريس وإسبانيا وإيطاليا إضافةً إلى بعض البلدان الأوروبية الأخرى. بعض المنتوجات مصنوعة يدوياً خصوصاً تلك التي تجمع بين الخيوط الحريرية والمعدن.


- من أين تأتي "أغاثا" بالوحي في تصاميمها؟
من مجتمعات وحضارات مختلفة، وبالطبع من الموضة نفسها. وبما أن الماركة متواجدة في مختلف الدول فإنها تمزج بين شتى الحضارات والثقافات المنتشرة.


- هل تتوجّه "أغاثا" للشابات أو النساء المتقدّمات في السن؟
هي لكل النساء. فأسلوبها يلائم كل واحدة، وأي امرأة يمكنها أن تجد ما يعكس شخصيتها فيها. وكما يقول صاحب الماركة، هي لكل امرأة يتراوح عمرها بين السابعة والـ77.


- أين تتواجد "أغاثا" في العالم؟
هناك 280 متجراً في فرنسا وكوريا واليابان وتوسع نحو أوروبا الشرقية والصين والشرق الاوسط. أما المبيعات فتبلع نحو 60 مليون جنيهاً إلكترونياً، مع 1000 منتج يباع في العالم كل ساعة، ضمنها 200 ساعة. كما أن نحو 600 موظف يعملون لديها في العالم.


- هل تفكرون بتصميم أكسسوارات للمرأة الخليجية؟
إن التصاميم موجّهة للمرأة عموماً، وطبعاً لدينا شريحة كبيرة من النساء الخليجيات اللواتي يفضلن "أغاثا" لأنها تشبه الماركات العالمية بتفاصيل عدّة من ناحية الأشكال والألوان والموديلات العصرية المليئة بالحياة.


- هل هناك موقعاً الكترونياً للماركة؟
طبعاً، لأن الإنترنت يعدّ اليوم صلة اليوم بين العالم أجمع، ويمكن لمحبي تلك الماركة تصفّح الموقع لها www.agatha.fr.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث