فساتين السهرة بلمسة عراقية روسية في أسبوع دبي للموضة

زهرة الخليج  |   22 أبريل 2011

افتتحت المصممة المقيمة في الأردن تاتيانا آكيفا ثاني أيام أسبوع دبي للموضة بمجموعتها لموسم خريف/ شتاء 2011 التي أسمتها "العودة إلى الألق"، وخصصتها للمرأة التي ترغب بإطلالة بهية دونما تكلف.


وافتتحت المجموعة بأزياء شفافة مطرزة بقماش مخرم أسود اللون، وتلا الأزياء التي تلونت بتدرجات اللون الأرجواني أثواب سهرة باللون النيلي الذي يضج بالحيوية والجمال. وحملت العارضات جزادين تتماشى مع الزخارف التي ازدانت بها أثوابهن. أما مجموعة الفساتين ذات الأطوال المختلفة التي تلت ذلك، فكل واحد منها يبرز انسيابية الشكل الأنثوي الكلاسيكي بكل ما فيه من أناقة وسحر. واكتمل جمال التصاميم المستوحاة من النمط الإغريقي والفتحة الواسعة عند الرقبة بأقواس من الساتان، وحلت محل الفساتين السوداء المغطاة بزخارف من الترتر مجموعة أخرى من الصدارات ذات الثنيات الثابتة والتنانير اللينة المتموجة.


وضمت المجموعة أيضاً أثواب سهرة تكشف عن كتف وتغطي الكتف الأخرى بأشرطة مطرزة، بينما تقاربت ثنيات القماش من بعضها البعض في تصاميم أشبه بتشكيلات الزهور. واعتمدت المصممة في هذه المجموعة أقمشة فخمة مثل الحرير الصافي والشيفون والجورجيت المهفهف المزدان بتطريزات يدوية مزينة بالخرز والكريستال.


لقد أرادت المصممة العراقية- الروسية في هذه المجموعة المستوحاة من الألق الذي شهدته عشرينات وثلاثينات القرن الماضي أن تصهر عناصر من التصاميم المعاصرة بالأشكال الكلاسيكية، فكانت النتيجة تشكيلة من 38 قطعة كل واحدة منها تضفي على من ترتديها سحراً لا يضاهى وأناقة لا تنسى.