عمرو دياب يستعيد شعبيته في الجامعة الأميركية

دعاء حسن ـ القاهرة  |   3 يونيو 2011

على رغم الهجوم الذي تعرض له خلال الفترة الماضية بسبب صمته إزاء الثورة المصرية، استطاع  عمرو دياب أن يستعيد شعبيته مرة أخرى في الحفلة التي قدّمها في الجامعة الأميركية وتُعتبر الأولى له في مصر منذ "ثورة 25 يناير".


وشهدت الحفلة إقبالاً جماهيرياً كبيراً بدأها "الهضبة" بأغنية "أصلها بتفرق". وحالما صعد إلى المسرح، تفاعل معه الجمهور ثم قدم عدداً من أغنياته.


ثم كرّمته الجامعة، ومنحته درعها. وكشف دياب لجمهوره عن موعد طرح ألبومه الجديد في عيد الفطر المقبل. وهو الأمر الذي استقبله الجمهور بحفاوة وهتاف.


وعكس ما توقع الجميع، لم يقدم عمرو أغنية "مصر قالت" ولكنه اكتفى بغناء المقطع الأخير منها. إذ اعتقد البعض أنّه سيغنيها فور صعوده إلى خشبة المسرح.


ثم عاد لتقديم عدد من أغنياته القديمة التي طلبها الجمهور مثل "رصيف نمرة خمسة"، و"أنا غيرت عنواني" و "ميال". وفي الوقت نفسه، قدم أغنيتين من ألبومه الجديد هما: "ناس بتحسب عمرها" و"ألومك ليه". وقد تم تجهيز مسرح الحفل بشكل لم تشهده مصر قبلاً. إذ تم بناء المسرح على أربعة مستويات، وقد تم تثبيت عدد كبير من شاشات العرض "ليد سكرين" على المسرح.


للمزيد:

حراسة مشدّدة لعمرو دياب في الجامعة الأميركية

صور: مكياج العرايس

فيديو: حجاب للمناسبات