خلافات الفنانة وخادمتها: من المنازل إلى المحاكم

دعاء حسن ـ القاهرة  |   8 ديسمبر 2010

يبدو أن الصراع بين الفنانات والخادمات لم ينتهِ بعد. غالباً ما تصل خلافاتهن إلى الشرطة والمحاكم، وينحصر أغلبها في سرقة متعلقاتهن الشخصية ومشغولاتهن الذهبية. ولعل أبرز القضايا ما حدث مع وفاء مكي التي اتهمتها خادمتها بتعذيبها. وبالفعل تم الحكم على الفنانة بالسجن 10 سنوات.


أما آخر القضايا أيضاً في هذا الإطار، ما حصل مع هالة صدقي التي سرقتها خادمتها. وتروي هالة لـ "أنا زهرة": "فوجئت مع الوقت باختفاء أغراضي الشخصية كأدوات التجميل أو المشغولات الذهبية والإكسسوارات غالية الثمن. وكنت أشك في الأمر، لكني استبعدت ذلك لأنني أتعامل مع الخادمة كأنها أحد أفراد المنزل. وكنت أقدّم لها دوماً الهدايا، إلى أن فوجئت بسرقة مشغولات غالية الثمن. وفوراً، توجهت إلى الشرطة لتقديم بلاغ ضدها سيما أنّها اختفت منذ السرقة".


"خزنة" نيرمين الفقي
الحادث عينه واجهته نيرمين الفقي لكن بصورة أكبر. إذ انتهزت خادمتها فرصة غيابها وسرقت "الخزنة" التي كانت تحوي أموالاً ومجوهرات تصل قيمتها إلى أكثر من 350 ألف جنيه. مما أغرق نيرمين في حالة نفسية سيئة.
وأوضحت الفنانة أنّ الخادمة حرقت باب غرفة نومها حتى تتمكن من فتح الغرفة، وسرقت "الخزنة" بكل ما تحويه. بل فوجئت أيضاً بسرقة بعض الملابس والإكسسوارات. وأشارت نيرمين إلى أنّ البحث جار حالياً عن تلك الفتاة بعدما كشفت التحقيقات أنّها تقف وراء العملية.


سرقة أكثر من مرة
أما لوسي فتؤكد أنّها تتعرّض دوماً للسرقة على يد خادماتها وكان آخرها عندما سرقتها خادمتها السورية. إذ نشلت 2400 جنيه من حقيبة يدها التي كانت في غرفة نومها، واعترفت الخادمة بالسرقة بسبب مرورها في ضائقة مالية.
وتضيف لوسي أنها تعرضت للسرقة مراراً، وكانت تتغاضى عن البلاغ، وتكتفي بإعادة المسروقات التي كانت تنحصر في بعض المتعلقات الذهبية. لكن هذه المرة، قررت التقدم ببلاغ سيما أنّ المبلغ كبير.


سرقة وعلاقة
أما الفنانة رانيا يوسف فخلافاتها مع خادمتها ليست بسبب السرقة فقط، بل وصل الأمر إلى تبادل الاتهامات. إذ قدّمت الخادمة بلاغاً ضد المنتج محمد مختار زوج رانيا. وهو الأمر الذي برّرته رانيا بأنها ادعت ذلك لنفي تهمة السرقة عنها بعدما نشلت ساعةً من الماس وبعض إكسسوارات رانيا وبناتها.
وأشارت رانيا إلى أن الخادمة ادعت وجود علاقة مع زوجها حتى تنفي السرقة، وأضافت: "لكنّني تقدمت وزوجي ببلاغ ضدها نتهمها فيه بالسرقة والبلاغ الكذب". وأكدت رانيا أنّها لن تتنازل عن البلاغ حتى لو أعادت الخادمة المسروقات أو تراجعت عن البلاغ الذي تقدمت به ضد زوجها.

 

للمزيد:
رانيا يوسف تتبرّأ من "مذكّرات سيئة السمعة"
رانيا يوسف ومزيد من التشويق