"الثورة المضادة" تطيح بفوازير ميريام فارس

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   20 أبريل 2011

استمراراً لحالة عدم استقرار الأوضاع التي تشهدها مصر حالياً على جميع المستويات عموماً، والفن خصوصاً، تقرّر إلغاء الجزء الثاني من الفوازير التي قدّمتها اللبنانية ميريام فارس على قناة "القاهرة والناس" في رمضان الماضي.


وعلمت "أنا زهرة" من مصادر داخل القناة أنّه لم يتم إنتاج الفوازير هذا العام. إذ يكتفي طارق نور صاحب القناة بشراء عدد من المسلسلات لعرضها على القناة، في حين يتردد أنّ طارق نور يفكر في عدم بثّ القناة هذا العام، وخصوصاً أنّ هناك أزمة في الإعلانات. علماً بأنّ القناة كانت تبث فقط خلال شهر رمضان.


أما المخرج المصري أحمد مناويشي الذي أشرف على الفوازير العام الماضي، فقد أكّد لـ "أنا زهرة" بأنّ الرؤية لم تتضح حتى الآن. وأشار إلى أنّ الأوضاع غير مستقرة، ولم يتحدث مع طارق نور في هذا الأمر حتى الآن. ولذلك، فهو لا يعلم شيئاً عن الجزء الثاني.


واللافت أنّ ميريام أكدت للمقربين بأنّها هي التي اعتذرت عن عدم تقديم الجزء الثاني من الفوازير حداداً على صديقها المخرج اللبناني الراحل يحيى سعادة، وكل ما تردد حول استبعاد أو تأجيل الفوازير مؤامرة أو "ثورة مضادة" على غرار ما يحدث في مصر، سيما أنّ هناك أكثر من فنانة كانت تتمنى تقديم تلك الفوزاير.


يذكر أنه رغم الدعاية والميزانية الضخمة اللتين حظيت بهما فوازير ميريام فارس العام الماضي، إلا أنّها لم تستطع جذب المشاهدين. إذ تباينت الآراء حول تلك التجربة لدى عرضها. وقد اتّهمها بعضهم بتقليد شريهان في استعراضاتها وتسريحاتها بل حتى أزيائها، ما جعلها تبدو بلا طعم ولا نكهة.

 

المزيد على أنا زهرة:

ميريام فارس بالخليجي
ميريام فارس نجمة الشباب مجدداً!
ميريام فارس: تقاضيت أكثر من مليون دولار
من يحاول عرقلة فوازير ميريام فارس؟
ميريام فارس ضحية طارق نور

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث