الروائح، مشكلة الحامل

ميرا عبدربه  |   24 فبراير 2013

 يعدّ ازدياد حاسة الشم أحد أبرز العوارض التي تشعر بها المرأة خلال الحمل. تختلف الروائح التي تتنشقها الحامل، وقد تسبّب لها الروائح المزعجة حالة من الغثيان والتقيؤ، خصوصاً خلال فترة الحمل الأولى. الهرمونات هي السبب الرئيسي التي تؤدي إلى هذه الحالة عند الحامل. خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، يزداد هرمون البروجيسترون عند المرأة، ما يؤدي الى إصابتها بنوع من الغثيان الشديد.

 يسبّب عدد كبير من الروائح ازعاجاً للمرأة الحامل ومن ضمنها رائحة مواد التنظيف ورائحة طلاء الأظافر. أما بالنسبة إلى المرأة الحامل العربية، فرائحة الدخان والمأكولات هي التي تسبب لها الإزعاج وفقاً لإستطلاع صفحة الصحة على "أنا زهرة" في الأسبوع الماضي. إذ أظهرت النتائج أنّ 40% من النساء الحوامل العربيات ينزعجن من رائحة الدخان و 30% منهن ينزعجن من رائحة المأكولات. كما أنّ رائحة العطور تسبب انزعاجاً لحوالي 17% من النساء العربيات الحوامل، ورائحة المحروقات تسبب انزعاجاً لحوالي 15 % منهن. الحلّ الوحيد لتجنّب الإنزعاج والغثيان الناتج عن ازدياد حاسة الشم عند الحامل هو الإبتعاد عن المكان التي تتواجد فيه الروائح المزعجة.

وأنت أيتها الحامل، ما هي الرائحة التي تزعجك وتسبّب لك والغثيان؟