بخاخ الأنف = إدمان؟

د ب أ  |   2 نوفمبر 2012

حذّرت الصيدلانية الألمانية إيريكا فينك من استخدام بخاخات الأنف لمدة تزيد عن سبعة أيام عند الإصابة بنزلة برد. إذ يُمكن أن يُدمن المريض هذه البخاخات، إذا زادت مدة استخدامها عن ذلك.

وأوضحت رئيسة "الغرفة الاتحادية للصيادلة الألمان" في مدينة فرانكفورت أنّه عند الإصابة بنزلة برد، يتورم الغشاء المخاطي المبطن للأنف ويبدأ في إفراز المادة المخاطية، كي يتخلّص من الفيروسات المسببة للإصابة بنزلة البرد؛ ثمّ يشعر المريض بانسداد أنفه.

ونظراً إلى أنّ استخدام بخاخات الأنف يعمل على تهدئة الغشاء المخاطي وتضييق الأوعية الدموية في الأنف، يشعر المريض بالتحسن عند استخدامها. لكن إذا تضاءل هذا التأثير، سرعان ما تتورم الأوعية الدموية ويشعر المريض بانسداد أنفه مجدداً، ما يدفعه إلى استخدام البخاخ مرة أخرى؛ ومن ثمّ قد يتعوّد على استخدامها مما يؤدي إلى إدمانه إياها.

ولتجنّب ذلك، توصي الصيدلانية الألمانية باستخدام البخاخات المحتوية على الملح؛ كونها صحية ولا تعرّض المريض لخطر الإدمان.