ماذا عن الإلتهابات البولية خلال الحمل؟

تعدّ الحامل أكثر عرضةً للإصابة بالإلتهابات البولية لأنّ الرحم يضغط بشكل أكبر على المثانة، مما يترك البكتيريا الضارة في مسالك المرأة البولية. كما أنّ هرمون البروجيسترون الذي يتم إفرازه خلال الحمل يسبّب ارتخاءً في عضلات الكليتين، ما يقلّل من سرعة تدفق البول الى المثانة وبالتالي يسمح للبكتيريا بالتكاثر.

تصيب الإلتهابات البولية الحامل بآلام شديدة ومزعجة. ومن أعراض التهاب المسالك البولية عند الحامل نذكر:

- ألم شديد في الحوض أو في الجانبين.

- حريق شديد عند الذهاب الى الحمام.

- الشعور الدائم بالرغبة في التبول.

- ارتفاع خفيف جداً في درجة حرارة الجسم.

- ألم شديد ومزعج عند ممارسة العلاقة الحميمة.

- الغثيان والقيء.

إهمال التهاب المسالك البولية خلال الحمل قد يؤدي يا زهرتنا الى ولادة مبكرة أو ولادة طفل منخفض الوزن. وحتى عدم علاج هذه المشكلة قد يتسبّب بضرر كبير لكليتيك. لذلك، يجب استشارة الطبيب فوراً لإعطائك العلاج المناسب من المضادات الحيوية بعد تحديد البكتيريا المسببة للإلتهابات. كما أنّ هناك بعض الخطوات الطبيعية التي يمكنك اتباعها وتساعد في علاج هذه المشكلة وهي:

- حاولي إفراغ المثانة قدر المستطاع عند الذهاب الى الحمام.

- شرب كمية كبيرة من السوائل خصوصاً المياه.

- تناول الكرانبري بمختلف أشكاله. تشير الأبحاث الى فعاليته في الحدّ من الإلتهابات البولية.

- خففي من استهلاك المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالقهوة والشاي والمشروبات الغازية.

 

المزيد:

علاج حبّ الشباب يضرّ الجنين؟

ما هي مشاكل الحمل المزعجة جداً؟

الولادة القيصرية تضرّ الطفل؟