الحرارة الشديدة تؤذي مرضى القلب؟

ميرا عبدربه  |   8 أغسطس 2013

حذر طبيب الباطنة الألماني فولفغانغ فيزياك من خطورة حرارة المناخ على الأشخاص المصابين باضطرابات في الجهاز القلبي الوعائي كمرضى ارتفاع ضغط الدم والمصابين بالأمراض الرئوية المزمنة والأطفال الصغار.

وأوصى فيزياك بأن يبقى هؤلاء الأشخاص في المنزل وفي الأماكن الظليلة في ظل سخونة الجو خلال الصيف.

 وأوضح الطبيب الألماني أنّ سخونة الجو تؤدي إلى إصابة كبار السن بالدوار بشكل سريع؛ لأن معدلات ضغط الدم لديهم تتغير بشدة.

وأوضح فيزياك أنّ أعراض ذلك تتمثّل في الإصابة بشعور عام بالضعف. لذا أوصى الطبيب مَن يشعر بذلك أثناء وجوده خارج المنزل بالجلوس على الفور أو الاستلقاء على ظهره ورفع ساقيه، مؤكداً: "لا بد من تناول أي مشروب في هذا الوقت أيضاً، مع العلم بأنه يُفضل أن تكون هناك زجاجة ماء في متناول الأيدي أثناء ارتفاع درجات الحرارة في الصيف بالنسبة إلى جميع الأشخاص في كل الفئات العمرية".

وأردف الطبيب الألماني أنه ينبغي للشخص الذي أُصيب بالإعياء خارج المنزل، العودة إلى منزله مباشرةً حالما يشعر بالتحسن وألا يحاول مواصلة ما كان يقوم به، كي لا يشعر بالإعياء من جديد.

 أما إذا لم يتلاشَ الشعور بالتعب، فيشددّ فيزياك على ضرورة استشارة طبيب مختص كي يتحقّق مما إذا كانت هذه المتاعب التي تظهر عند ارتفاع درجة الحرارة، ترجع إلى الإصابة بمرض حقيقي كاضطراب في سريان الدم أو مشكلة في القلب.

وأضاف الطبيب أن ارتفاع درجات الحرارة خلال الصيف لا يؤثر سلباً في كبار السنّ فقط، إنما يُعاني منها الأشخاص الأصغر سناً أيضاً، موضحاً: "يتأثر الأطفال الصغار والرُضع بارتفاع درجة الحرارة؛ لأنّ محتوى الماء والإلكتروليتات في أجسامهم أكثر عُرضة للاضطراب عن غيرهم من البالغين".

المزيد:

القيء وفقدان الوزن = قصور الغدة

بعض الأدوية قد تزيد حساسية البشرة

احذري نقص السوائل من جسمك