للعروس: جديد الدراسات للتخفيف من توتر الزفاف

رزان الحسيني  |   4 مارس 2014
حافظي على النوم السليم، تجنّبي الكافيين والمأكولات السريعة، تناولي كمية كبيرة من المياه، مارسي الرياضة قبل أيام من حفل الزفاف، ابتعدي عن كل ما لهُ علاقة بتفاصيل الزفاف واستمتعي بهواياتكِ المفضلة... هذه بعض أشهر النصائح التي تقال عادةً للعروس في أواخر أيام العزوبية تفادياً لضغوط تحضيرات الزفاف، ولمقاومة الشعور بالقلق الناجم عن الإستعدادات النهائية للحفل المرتقب. ورغمَ التأثيرات الإيجابية الناجمة عن الزواج أكانت نفسية أم صحية على الشريكين، إلا أنّ توتر ما قبل الزفاف (للعروس تحديداً) أمر لا يزال مدار بحث العلماء الذين ما زالوا يسبحون في فلك الدراسات والإحصاءات والاستطلاعات لاستكشاف أنجح وأوفر طريقة للحد من فترة التوتر والتغلب عليها. نعم، قد تساعد جميع الطرق أعلاه للحد من الضغوط التي تترافق مع مرحلة ما قبل الزفاف، إلا أنّ الجديد في هذه النصائح ما خرجت به دراسات "مدرسة USC مارشال لإدارة الأعمال". إذ أكدت أنّ أسهل السبل لتخفيف توتر العروس يكمُن في "الدردشة والتحادث" مع شخص قريب جداً. وأشارت الدراسة إلى أنّه ينبغي للعروس التحدث عما يجول في داخلها من هواجس وقلق لشخص يشاركها الضغوط نفسها وتثق به كوالدتها أو شقيقتها، فهذا البوح من شأنه أن يعمل كالسحر في التخلص من الشعور السلبي الداخلي. وأشارت الدراسة إلى دور بعض الهرمونات في تحديد هذه المشاعر ومستواها بحيث تميلُ بعض الهرمونات مثل الكورتيزول للإرتفاع أثناء فترة الإعداد لحفل الزفاف، ما قد يُسبّب التوتر وبالتالي الحاجة إلى التحدث أو البكاء لأسباب مختلفة لا يمكن حصرها بين عروس وأخرى. ومن أهم الأمور التي يجب على العروس القيام بها أن تكون خلال هذه المرحلة شفافة تجاه مشاعرها وتتشاركها مع أحد المقربين منها وبالتالي التعبير عنها بدلاً من كبتها، لتجنّب عواقب الغضب والتهوّر وفي بعض الأحيان "إكتئاب ما قبل الزفاف". وفي الختام، يجب الإشارة إلى أنه بحسب بعض الخبراء، فإنّ الزواج لا بدّ من أن يتضمن معنى الخسارة على المستوى النفسي. لذلك منَ الطبيعي أن تمرّ العروس بفترة تُسمّى بـ "الحداد" قبل أن تعتاد على فكرة الارتباط وتتأقلم مع ظروف الحياة الجديدة. للمزيد: من Godiva عُلب شوكولا خاصة بالزفاف وليلة الحناء عروس 2014: 5 خطوات نحو السعادة