إياك والجلوس في مقعد الطائرة القريب من الممر

علي رياض  |   6 ديسمبر 2014
لا شك أن كثيرون يحبون الجلوس على مقعد الطائرة القريب من الممر، فهذا يسهّل عليهم الذهاب إلى الحمام ومد رجليهم والحركة بسهولة. لكن ما لا يعرفه هؤلاء الركاب أن هذه المقاعد أخطر من غيرها. ففي دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة "أريزونا" فإن الجلوس على هذا المقعد يعرض الراكب إلى جراثيم أكثر بكثير من الراكب الجالس على المقعد الذي بمحاذاة النافذة. وتسمي الدراسة هذه المقاعد بالمقاعد "المجرثمة" نسبة للجراثيم، لأن الركاب يستندون إليها في ذهابهم وقدومهم إلى ومن الحمام. وفي الدارسة قام الطبيب المتخصص بالأحياء الدقيقة "شارلز غيربا" بمسح المقاعد من المنطقة التي يمسكها الناس عادة في عشرين طائرة، وكذلك مسح أذرع المقاعد ومقبض الباب والمقاعد الداخلية. ولدى تحليل العينات تبين أن المقاعد الجانبية تحتوي على جراثيم بما يعادل ضعف الجراثيم في المقعدين الوسط والداخلي. وكان العديد من ركاب طائرة في العام 2008 أصيبوا بالإسهال والقيء خلال رحلة من بوسطن إلى لوس أنجلس. وتسببت الحادثة في هبوط اضطراري للطائرة. وكان المصابين بحسب التحقيقات ركاب من الجالسين في المقاعد القريبة من الممر. وتبين أن السبب مرور راكب مصاب بجانبهم وهو في طريقه إلى التواليت. اقرأي أيضاً: أسئلة محرجة يفكر بها الرجال ولا يسألونها رحلة إلى بكين