نادي سيدات الشارقة: 34 عاماً من العطاء

زهرة الخليج / 2016-01-19T13:25:36Z / Published in مجتمعك
نادي سيدات الشارقة: 34 عاماً من العطاء

يعدّ "نادي سيدات الشارقة" من أكثر المراكز الترفيهية الخاصة بالسيدات تفرداً في دولة الإمارات العربية المتحدة. عبر تاريخه الممتد على مدى 34 عاماً، تحوّل إلى وجهة توفر للمرأة وأطفالها بيئة مثالية للراحة والاسترخاء والرياضة والتعلّم وتطوير قدراتها وتنمية...

يعدّ "نادي سيدات الشارقة" من أكثر المراكز الترفيهية الخاصة بالسيدات تفرداً في دولة الإمارات العربية المتحدة. عبر تاريخه الممتد على مدى 34 عاماً، تحوّل إلى وجهة توفر للمرأة وأطفالها بيئة مثالية للراحة والاسترخاء والرياضة والتعلّم وتطوير قدراتها وتنمية مواهب أطفالها، عبر مرافقه وخدماته المتميّزة، ونشاطاته المجتمعية والفنية والصحية والرياضية، إلى جانب الفعاليات الخيرية والمعارض والندوات والملتقيات، التي أحدثت تغيّراً جذرياً في حياة المرأة. ومنذ تأسيس النادي في عام 1982، برعاية قرينة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيس المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيس "نادي سيدات الشارقة"، تطور النادي وتعددت مرافقه، وتم تأسيس 10 فروع في المنطقتين الشرقية والوسطى من إمارة الشارقة ليكون قريباً لكل امرأة في هذه الإمارة، مما يتيح لها الاستمتاع بوقتها، إلى جانب قضاء أوقات ممتعة مع صديقاتها في أجواء آمنة وصديقة للأم تلبي رغباتها وتطلعاتها. تعزيز دور المرأة وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، نائب رئيس "نادي سيدات الشارقة": «يعتبر نادي سيدات الشارقة منذ تأسيسه في عام 1982 ملتقى اجتماعياً ورياضياً وفكرياً راقياً يجمع السيدات من إمارة الشارقة ودولة الإمارات ويحفزهن على تطوير أنفسهن ومجتمعهن. من خلال مجموعة الأنشطة والبرامج الاجتماعية والترفيهية والثقافية والرياضية التي ينظمها على مدار العام، ساهم النادي في تعزيز حضور المرأة الإماراتية على الساحة المحلية والإقليمية والدولية، وبث فيها روح الإبداع والتميز، مستنداً في ذلك إلى نهج إمارة الشارقة في دعم المرأة وتوفير كافة المقومات التي تساعدها على التقدم والارتقاء». وأشادت الشيخة بدور القاسمي بالجهود الكبيرة التي تُبذل من قبل فريق عمل النادي من إداريات ومشرفات وموظفات، وسعيهن الدائم إلى تحقيق رؤية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة نادي سيدات الشارقة، المتمثلة في توفير وجهة متميزة ومتفردة للسيدات في إمارة الشارقة. وقالت «إن ما يشهده نادي سيدات الشارقة من تطورات وإنجازات متواصلة، يجعلني شخصياً فخورة بفريق العمل المتميز، الذي استطاع أن يحافظ على مستوى عالٍ من الجودة في الخدمات، ومواكبة التقدم نحو أفكار وإضافات جديدة للنادي، وللمرأة في الشارقة». الارتقاء بالمهارات وثمّنت خولة السركال، المديرة العامة في "نادي سيدات الشارقة"، الرعاية الكريمة التي توليها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة "نادي سيدات الشارقة"، للنادي للارتقاء بالمرأة وتلبية مختلف احتياجاتها من خلال تشجيع الموظّفات المتواصل على بذل المزيد من الجهود من أجل تعزيز مكانة النادي والمحافظة على حضوره البارز في الإمارة والمنطقة. وتحرص دائماً على متابعة فعاليات النادي وتثني على جهود القائمين على الفعاليات. وقالت: «واصل النادي خلال العام الماضي جهوده للارتقاء بالخدمات المقدمة للسيدات والفتيات. هكذا، أصبح كل فرع من فروعه مكاناً مثالياً لمزاولة مختلف الأنشطة التي تُنمي هواياتهنّ وترتقي بمهاراتهن وتلبي رغباتهن، ونتطلع إلى مواصلة تحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات في العام الحالي». وتضيف: "حقق "نادي سيدات الشارقة" العديد من الإنجازات في عام 2015، سواء على صعيد تطوير المرافق والخدمات الجديدة التي تم تحديثها وإطلاقها، أو على مستوى الفعاليات والأنشطة التي تم تنظيمها، إلى جانب تطوير العديد من البرامج التدريبية الخاصة بموظفات النادي، وكذلك برامج العضوية والولاء الخاص للعضوات، وهو ما جعله عاماً مميّزاً في مسيرة النادي الناجحة". ومن أبرز إنجازات العام الماضي، افتتاح كولاج مركز المواهب، إضافة إلى "كافيه كولاج" الذي شكل إضافة قيّمة ومتميزة إلى مرافق الضيافة في النادي، وكذلك البدء باستخدام التسويق الرقمي لبرامج وفعاليات النادي. كما شاركت أكثر من 700 متسابقة في الدورة الثانية من سباق «جري النيون الليلي» للسيدات، الذي نظمه النادي بهدف توفير منصة رياضية وصحية للسيدات، وتحفيزهن على اتباع نمط حياة صحي، وزيادة الوعي لديهن حول أهمية النشاط البدني من أجل الصحة الذهنية والجسدية. كما نظم النادي معرض إبريز للأناقة، المتخصص في الأزياء والأكسسوارات الذي يحوّل جزءاً من ريعه لدعم المؤسسات الخيرية. رياضة وخدمات شاطئية ومن الإنجازات الأخرى التي حققها النادي، حسب السركال، إعداد برنامج التطوير الإداري الثالث للموظفات للعام الثاني على التوالي. كما أطلق خدمات شاطئية جديدة كرياضة التجديف المائي الحصرية للسيدات، وشاطئ نادي سيدات الشارقة، إضافةً إلى باقة «لمة للنزهات» الخيار المثالي لكل من ترغب في استضافة صديقاتها في نزهة شاطئية تتميز بالخصوصية التامة مع قوائم الأطباق الشهية. كما تم التركيز على الضيافة الخارجية التي توفرها قاعة "كنوز" للضيافة والمناسبات مع خيارات متنوعة مثل خدمة شاي بعض الظهيرة، والغداء، وحفلات الشواء. وحاز النادي في 2015 جوائز تقديرية عدة من بينها فوز «منتجع دلوك الصحي» بجائزتين لأفضل حوض سباحة علاجي بماء البحر وأفضل منتجع فاخر، كما فاز فريق طهاة "نادي سيدات الشارقة" بسبع ميداليات وشهادتي تقدير خلال مشاركته في بطولة دبي العالمية للضيافة، إلى جانب حصول وحضانة البساتين وكولاج مركز المواهب على شهادة حضانة صديقة للرضاعة الطبيعية من "حملة الشارقة إمارة صديقة للطفل". وفي عام 2016 يستعد النادي لإقامة سباق «جري سيدات الشارقة» للسنة الثالثة على التوالي تحت عنوان «جري النيون الليلي» بهدف توفير منصة رياضية وصحية للمرأة لتشجيعها على تبني أنماط حياة صحية وتعزيز الوعي لديها بأهمية النشاط الرياضي على صحتها النفسية والبدنية، وينطلق في تمام الساعة السادسة من يوم الجمعة 26 فبراير 2016. كما يستعد "نادي سيدات الشارقة" لتنظيم "تحدي دواثلون للسيدات 30 كم" للمرة الأولى في الشارقة، حيث يتضمن التحدي سباق جري وسباقاً للدراجات الهوائية، بالإضافة إلى إعادة افتتاح وتطوير حلبة التزلج التابعة للمجمع الرياضي في النادي خلال الربع الثاني من عام 2016.