طوني خليفة يورّط دوللي شاهين

رحاب ضاهر - بيروت  |   26 أغسطس 2010

كان الكل يتوقّع من الحلقة أن تكون "فضائحية" بامتياز كونها استضافت مغنية اشتهرت بأنّها "نجمة الخلافات" بلا منازع. لكنّ الإعلامي المحنك طوني خليفة لم يستطع أن يظفر بتصريحات ساخنة من دوللي شاهين في برنامجه "بلسان معارضيك". إذ رفضت شاهين الحديث في معظم المواضيع التي طرحت، واكتفت كعادتها باتهام الصحافة بالكذب ونشر الشائعات عنها رغبةً في الظهور على حسابها. واعتبرت أنّ معارضيها هم الصحافة الصفراء وأعداء النجاح من دون أن تحدّد أسماءً بعينها.
وخلال الحلقة، نفت كل المشاكل التي رافقتها منذ دخولها الوسط الفني، واتهمت الجميع بالكذب والتلفيق، معتبرةً أنّها هي المحقّة.


شاهين التي جمعتها مشاكل مع الممثلة السورية جومانا مراد منذ ثلاث سنوات، وتبادلتا وقتها الاتهامات، لم تعلّق كثيراً على الموضوع. فيما نفت تماماً أن يكون بينها وبين المغنية ماريا أي خلاف أو مشاكل عند مشاركتها في فيلم "بدون رقابة" رغم أنّ خلافاتهما احتلت صفحات الجرائد والمجلات. فقد سبق أن صرّحت ماريا أنّ دوللي تغار منها وتهاجمها من شدة حقدها لأنّها أفضل منها وتخاف المواجهة. ثم ردّت عليها دوللي بأنّها لا تستحق الرد، وما فعلته كي تشارك في بطولة الفيلم لا يخفى على أحد، والجميع يعرف جيداً ماذا فعلت، مضيفةً: "لتشبع ماريا بالفيلم، ويكفي فشله وتحقيقه إيرادات ضعيفة".


شاهين رفضت أيضاً الحديث عن قضية إشهار إسلامها في مصر وهي قضية تناولتها الصحف وقتها. وكُتب أنّها اعتنقت الإسلام حتى تستطيع الحصول على الطلاق من زوجها الأول. واكتفت دوللي بالرد بأنّها مسيحية حالياً متزوجة من مسيحي وهو المخرج باخوس علوان. كما نفت أن تكون إذاعة "نجوم أف. أم" رفضت بث أغنيتها "لازم يوقف" لأنّها تتضمن إيحاءات جنسية، بل لأسباب هي لا تعرفها لأنّ الإذاعة رفضت أن تبثّ لها ثلاث أغنيات أخرى، واستغربت أن يأخذ الناس أغنيتها إلى منحى جنسي أو كما قالت إلى "النص التحتاني".


شاهين اتهمت المحامي نبيه الوحش بالكذب والافتراء بسبب الدعوى التي أقامها ضدها، واتّهمها بإفساد طلاب المدارس بعد إحيائها حفلة في إحدى المدارس، وطالب بترحيلها من مصر وعدم السماح لها بدخولها مرةً أخرى.
خليفة الذي لم يستطع أن يخرج بحلقة ساخنة، اختار المحامي نبيه الوحش لتكتب له دوللي رسالةً، كأنه بذلك يحاول توريطها معه في قضية جديدة. إذ قال لها إنّ هذه الرسالة ستكون وثيقة يستند إليها الوحش في إقامة دعوى ضدها. ثم لم ينسَ أن يلفت نظر المشاهدين إلى أنّ الكلام المكتوب في الرسالة لا يتحمّل البرنامج مسؤوليته ولا القناة. وأوضح أنّ ناقل الكفر ليس بكافر محمّلاً شاهين مسؤولية الكلام الذي كتبته في رسالتها وجاء فيها: "حسبي الله ونعم الوكيل فيك، لأنّه كذاب ولأنّه يبحث عن قيمة فنية على حساب سمعة الآخرين".