إتّهام علا غانم بإثارة الغرائز

دعاء حسن ـ القاهرة

  |   28 أغسطس 2010

جدّد المحامي نبيه الوحش دعواه ضد علا غانم بعدما تقدّم بدعوى قضائية جديدة أمام محكمة الأمور المستعجلة يتّهم الفنانة بإثارة مشاعر الصائمين خلال شهر رمضان.


وأكد الوحش لـ "أنا زهرة" بأنّه سوف يواصل تصعيد الأمر لغاية وقف المسلسل بسبب الملابس المثيرة التي ترتديها علا غانم في مسلسل "العار"، مضيفاً: "هل يعقل أن ترتدي ممثلة مايوه خلال شهر رمضان، ألا يكفي ما تفعله في السينما؟".
وأشار الوحش إلى أنّ المسلسل يحمل إيحاءات جنسية وألفاظاً خارجة ومشاهد في غرفة النوم تجمع علا غانم وحسن حسني الذي يقوم بدور زوجها الأول. وبعد وفاته، تتزوج من آخر وترتدي "ملابس شبه عارية وهو الأمر الذي لا يليق بالعرض خلال هذا الشهر ويتنافى مع الآداب العامة". وأضاف أنّ "المسلسل يحرّض على الفسق والفجور لما يتضمنه من مشاهد رقص وحشيش وخمور".


من جهتها، علّقت علا غانم على هذه الاتهامات قائلة لـ "أنا زهرة": "أنا أنفّذ الورق المكتوب أمامي، ولم أكتب النصّ، فلماذا الإصرار على مقاضاتي؟". وتابعت ساخرة "يمكنه مقاضاة المؤلف، فهو من قام بتأليف هذه المشاهد وعن ملابسها المثيرة ومشاهدها الساخنة في العمل، قالت: "أرى أنّها مشاهد عادية. طبيعي أن ترتدي امرأة في شهر العسل هذه الملابس، فضلاً عن أنّ "نعمة" في مسلسل "العار" كانت تجلس على البحر، وطبيعي جدا أن ترتدي المايوه مع زوجها.

 وفي النهاية، الرقابة سمحت بعرضها، إذن فهي مشاهد لا "تخدش الحياء".

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث