تعرفي على الأعراض المزعجة لفطريات الـ«كانديدا» وأسبابها

زهرة الخليج  |   10 مارس 2016
هل تُعاني صداعاً مستمراً من دون معرفة السبب؟ لا يُفارقكِ التعب على الرغم من حصولكِ على فترات من الراحة والهدوء؟ هل تعاني الالتهابات الشديدة في الجسم والمتكررة من دون معرفة السبب الحقيقي وراء ذلك؟ قد تكون فطريات الـ«كانديدا»هي السبب. فما هي؟ انها فطريات موجودة طبيعياً في الجسم، في المناطق التناسلية والأمعاء والفم والمريء. وفي الحالات العادية لا تتسبب في أي ضرر. ولكن في حال تزايدها يُمكن أن تؤدي إلى بعض الأعراض المزعجة والكثير من المشاكل الصحية. فالـ«كانديدا» من أنواع الفطريات التي تشبه الخميرة، وتنمو في الأماكن الرطبة والمظلمة،. وتكاثر هذا النوع من الفطريات. وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى تكاثُر الكانديدا في الجسم، مثل نقصً في المناعة، كحالة الأشخاص الذين يعانون من مرض السرطان ويتلقون العلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي. وأيضا التوتر والقلق وتناول الأدوية المضادة للحيوية والإكثار من تناول النشويات مثل الخبز والمعكرونة والأرز والمعجّنات. ومن الأسباب أيضا تناول كميات كبيرة من الحلويات والسكر و تناول أقراص منع الحمل لفترة طويلة جدا و الخضوع لعمليات جراحية و تناول بعض أنواع الأدوية، خصوصاً تلك التي تحتوي على الـكورتيزون و المعاناة من مرض السكري و التغييرات الهرمونية التي تحصل في جسم المرأة، خلال الحمل والدورة الشهرية وسِنّ انقطاع الطَّمث. وخطورتها أنها يمكن أن تنتقل عن طريق الدم لتصيب أجزاء أخرى من الجسم. وقبل أن تشعري بالقلق نقول لك أنه من السهل معرفة ما اذا كان الشخص مصابا بها أم لا، لأن أعراضها كثيرة مثل : - التعب المزمن والشعور الدائم بالإجهاد. - زيادة الرغبة في تناول الحلويات وجميع الأطعمة الغنية بالسكر. - آلام في المعدة وشعور بحرقة فيها. - حكة في المناطق التناسلية عند المرأة. - شعور المرأة بألم حاد عند الجماع. - التهاب الـ«بروستاتا» عند الرجل. - التهابات في الفم واللسان والحلق مصحوبة ببُقع بيضاء. - التهابات متكررة في الأذن والجيوب الأنفية. - حساسية الجلد الزائدة وزيادة ظهور حَبّ الشباب والـ«إكزيما». - نوبات متواصلة من الإسهال والإمساك. - رائحة فم كريهة. - ألم في المفاصل والعضلات، وعدم قدرة عى ممارسة الرياضة. - زيادة الشعور بالألم خلال الفترة التي تسبق الحيض. - صداع نصفي. - ضعف في الذاكرة. فكيف يمكن الكشف عن الـ«كانديدا»؟ يُمكن الكشف عنها من خلال أخذ مَسْحَة مِن بعض الأماكن التي يُمكن أن تكون الفطريات موجودةً فيها، أو من خلال إجراء فحوصات للدم والبول. إلّا أن هذه الاختبارات يتم إجراؤها في المختبرات فقط وتحت إشراف الطبيب. ولكن هناك نوعاً من الاختبارات المنزلية التي يمكنك القيام بها، للكشف عن ما إذا كنتِ فعلاً تعانين من الإصابة بتكاثر الـ«كانديدا». ويقضي هذا الاختبار بالبصق داخل كأس داخله ماءً في الصباح على الرِّيق، وعند الاستيقاظ من النوم مباشرة، وترك هذا الكأس لمدة 10 دقائق. وفي حال ملاحظة ترسُّبات بيضاء في القاع، ونزول خيوط رفيعة من أعلى الكأس حتى الأسفل، هذا يعني أن هناك إصابة بتكاثر الـ«كانديدا» لديك، وبالتالي من الضروري استشارة الطبيب في أسرع وقت للقيام بالفحوصات المخبرية، والتعرف على كيفيّة علاج المرض.