عائشة بن أحمد: اعتذرت لعادل إمام لأجل محمد رمضان

زهرة الخليج  |   12 يونيو 2018

من الفنانات العربيات القادمات إلى مصر وتسير بسرعة الصاروخ في طريق البطولة والنجومية، الفنانة التونسية عائشة بن أحمد، التي تُشارك في الموسم الرمضاني الحالي بمسلسلين، الأول: هو «السهام المارقة» الذي يعرض على «قناة أبوظبي»، وفيه تجسد دور بطولة مطلقة لها. أما الثاني، فهو «نسر الصعيد» إلى جانب الفنان محمد رمضان. «زهرة الخليج» التقت عائشة التي حدثتنا في البداية عن طقوسها في رمضان قائلة: «العادات والتقاليد متشابهة بين تونس ومعظم الشعوب العربية خلال هذا الشهر الكريم، لذلك لا أشعر بغربة في رمضان أثناء وجودي في القاهرة لتصوير «السهام المارقة»، فأصحابي هنا يعزمونني ويقومون بالواجب. وذكرياتي منذ الطفولة مع الشهر الفضيل في تونس تتمثل في مائدة رمضان واللمة الحلوة وقت الإفطار التي كانت تحضرها والدتي، حفظها الله، وأتذكر أنى عندما كنت صغيرة، لم أكن أصوم، وكنت ألعب وآكل وأغيظ إخوتي الكبار الصائمين فآكل أمامهم كيداً فيهم». قيادية نسائية بالتنظيم • كيف جاءت مشاركتك في مسلسل «السهام المارقة»؟ - المخرج محمود كامل رشحني للدور، إذ اتصل بي وبعدها اتصلت بي الشركة المنتجة، وعندما قرأت السيناريو أعجبني الدور والعمل ككل. فأعلنت موافقتي خاصة أن العمل تتوافر له كل مقومات النجاح، من قناة عرض مهمة كـ«أبوظبي» التي يهمني أن أكون ضيفة عليها لمدة 30 يوماً، لأدخل من خلالها كل البيوت في دولة الإمارات، وأتمنى أن أكسب ثقة وحب الجمهور الخليجي والعربي، كما توافر للعمل شركاء إنتاج متميزين، وفريق كتابة، كذلك جذبني للعمل الرؤية الواقعية الجديدة للقضية المطروحة، وعمق الموضوع وأهميته، وتركيب الشخصية وتطورها الكبير الذي وجدته مختلفاً تماماً عما سبق أن قدمته. ومن خلال «زهرة الخليج» أتوجه بالشكر إلى المدرب «لو» مساعد المخرج الذي ساعدني على تجسيد شخصية «أم أبي» وهي قيادية نسائية في التنظيم، إلى جانب كونها زوجة قيادي مهم. • وهل كانت هناك منافسة بينك وبين بطلات العمل؟ - لم أشعر بجو المنافسة خلال تصويرنا للعمل، فقد سعى المخرج محمود كامل إلى أن يشعرنا، أنا والفنانات شيري عادل ويسرا المسعودي ودايموند عبود بمسؤولية أننا فريق واحد متجانس، لذا كنا سعيدين ومرتاحين للود والصداقة التي نشأت بيننا. • ماذا عن الكواليس؟ - معظم مشاهدي جاءت مع هاني عادل، وهو مريح جداً ولديه طاقة إيجابية، وهذا كان يساعدني أن أعيش في أجواء الشخصية. لا أرى رمضان مغروراً • وكيف جاءت مشاركتك في مسلسل «نسر الصعيد» وإتقانك اللهجة الصعيدية؟ - من خلال شركة الإنتاج، وعلمت أن الفنان محمد رمضان كان مرحباً بترشيحي وكذلك المخرج ياسر سامي. أما مسألة اللهجة الصعيدية فكان هناك مصحح لهجة شاطر اسمه عبد النبي، تعلمت منه هذه اللهجة، ومن حُسن حظي أني كنت ثاني واحدة أوقع على عقد المسلسل بعد محمد رمضان، وكان ذلك قبل التصوير بثلاثة أشهر، بالتالي استغللت كل هذا الوقت لتعلم اللهجة الصعيدية خلال جلسات مكثفة، وعلى الرغم من الصعوبة لكني تعلمتها. • سمعنا من يقول إن الفنان محمد رمضان مغرور، هل لاحظت ذلك؟ - غير حقيقي أن محمد رمضان مغرور، ولا أقول ذلك دفاعاً عنه، أو لأني عملت معه في «نسر الصعيد»، لكني أقول ما وجدته عليه فعلاً، فهو في الحقيقة متواضع جداً ويخاف على شغله، وإذا ما سألتم أياً من الذين عملوا معه أو عرفه عن قرب سيقولون الكلام ذاته. • هل بالفعل اعتذرت عن عدم مشاركة عادل إمام مسلسله «عوالم خفية» في رمضان الحالي؟ - نعم، فعلى الرغم من أن الكثير من الفنانين يتمنون العمل والوقوف أمام «الزعيم» عادل إمام، وكانت تلك من أهم أمنياتي، إلا أني كنت قد وقعت عقد مسلسل «نسر الصعيد» مع محمد رمضان، ومساحة دوري فيه كبيرة فكان من الضروري أن أختاره، وأعتذر عن مسلسل عادل إمام، وقد تفهم المخرج رامي إمام ذلك، لأنه كان يريدني أن أتفرغ للدور الذي كنت مرشحة له في «عوالم خفية»، ولا أخفيكم أني كنت أتمنى أن أعمل المسلسلين في وقت واحد، لكن رامي إمام كانت له وجهة نظر احترمتها، والمشكلة كانت في التنسيق فقط لا أكثر. استفتاءات رمضان والفنانات التونسيات • نهاية كل موسم رمضاني هناك استفتاءات عن أفضل ممثلة، هل تهتمين بذلك؟ - الاستفتاءات مهمة وغير مهمة في الوقت نفسه، وهي كانت مهمة جداً بالنسبة إليّ في أول سنة جئت فيها إلى مصر عندما شاركت في مسلسل «ألف ليلة وليلة»، حيث تم وضعي في فئة «أفضل وجه جديد» حيث حققت مرتبة متقدمة، وحينها اهتم بي الناس ولفت نظرهم، أما الآن فلم تعد تشغلني تلك الاستفتاءات. • مقارنة بالفنانات التونسيات الموجودات في مصر، أين تجدين نفسك بينهن؟ ومن منهن أقرب إليك في الحقيقة وبعيداً عن التمثيل؟ - بداية لا أستطيع أن أقارن نفسي بأي ممثلة مصرية أو تونسية، فكل واحدة مختلفة عن الثانية، وبالنسبة إلي أنا معجبة جداً بشغل الفنانة هند صبري وأدائها وذكائها وموهبتها وهي قدوة لي وأحبها على المستوى الإنساني، وهذا الكلام هي تعرفه جيداً. أما بالنسبة إلى مسألة المساعدة، فأنا لم أطلب من أي فنانة تونسية أو غير تونسية المساعدة، بالتالي أحب أن أعتمد على نفسي حتى أشعر بمعنى النجاح الحقيقي عندما يتحقق لي، وإن كانت الأقرب مني هي هند صبري، فأنا أقابلها كثيراً ولدينا الأصدقاء والصديقات أنفسهم، كذلك الفنانة فريال يوسف من المقربات لي لأنها تسكن بالقرب مني في منطقة المعادي. علاقتي بأحمد عز... • صرحت من قبل بأن علاقتك بالفنان أحمد عز جيدة جداً، فلماذا لم تشاركي معه في مسلسله «أبو عمر المصري»؟ - نعم علاقتي بأحمد عز جيدة وهو ساعدني أثناء مشاركتي له في فيلم «الخلية»، فعندما كنت أقول جملة ويشعر بأنها صعبة عليّ، كان يقول لي: «قولي هذه الجملة بدلاً منها، وقولي كذا ومتى تقولين كذا»، ولم يمل مني أبداً، أما عن عدم مشاركتي معه في «أبو عمر المصري» فلا أعرف السبب، ومن الممكن أن ذلك حدث بسبب أني وقعت عقد عمل «نسر الصعيد» في فترة مبكرة جداً، كما أنه من الممكن عدم وجود شخصية مناسبة لي في المسلسل. • ما رأيك في مشاركة الفنان بأكثر من عمل في وقت واحد؟ وهل يفيده ذلك أم يضره؟ - أول مرة أقدم فيها عملين في رمضان كانت هذا العام، وأرى أني ما دمت أقدم عملين مختلفين تماماً وشخصيتين مختلفتين وأنجح في الاثنتين، فما المانع؟ لكن الخطأ أن يشارك الفنان في أكثر من عمل ويكرر نفسه أو أن يؤثر واحد فيهما في نجاح الآخر، فهذا ليس في مصلحة الفن أو الفنان. نجلاء فتحي والكاهنة • البعض يشبهك شكلاً بالفنانة نجلاء فتحي، ما تعليقك؟ وهل من الممكن أن تجسدي سيرتها الذاتية؟ - أكون سعيدة جداً طبعاً عندما يقولون لي إني شبه نجلاء فتحي، فهي فنانة كبيرة وموهوبة وصاحبة تاريخ كبير في السينما المصرية، لكني لا أريد أن أشبه أحداً سوى نفسي، وتكون لي سكتي وطريقتي، وبالنسبة إلى مسألة تجسيدي سيرتها الذاتية فطبعاً هذا شرف لي، وأكيد سأكون مرعوبة لأنها فنانة كبيرة ومتميزة. • أخيراً، ما الشخصية التي تحلمين بتقديمها؟ - أحلم بتقديم دور الكاهنة، فهي شخصية تاريخية مرتبطة بتاريخ تونس وأحبها جداً.