أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة  |   22 مارس 2019

أنَا أَدُقُّ البابَ فَافْتَحي لي

فِراقُنا غَدَا كَمُسْتَحيلِ

العُمْرُ في رَحِيلِنا وَحِلِّنا

لَمْ يَبْقَ مِنْهُ لي سِوَى القَليلِ

إِنْ تَفْتَحي يَعُدْ رَبيعي ضَاحِكاً

بِوَرْدِهِ في مَوْطِني الجَميلِ

وَإن تَجاهَلْتِ النِّداءَ وَانْتَهى

صَدَاهُ عِنْدَ سَاعَةِ الرَّحيلِ

فَلَنْ تَرَى النُّورَ عُيونُ أَحْرُفٍ

تَرْسُمُ مَجْدَ حُبِّنا الأثيلِ

أَنا أَدُقُّ البابَ في لَجَاجَةٍ

وَلَيْسَ مَنْ يَفْتَحُ لِلخَليلِ

أَميرَةَ السَّرابِ يا غالِيَتي

ما لي سِوَاكِ اليَوْمَ مِنْ دَليلِ

خُذي يَدي وَأَدْخِليني الدَّارَ لا

تَكْتَرِثي بِالقَالِ أَوْ بِالقِيلِ

مَا أَنْتِ وَهْمٌ أَوْ خَيالُ شاعِرٍ

بَلْ أنتِ مَنْبَعُ الرُّؤى لِجيلي

لَوْلاكِ مَا حَمَلْتُ وَرْدَةَ الهَوَى

وَمَا طَرَقْتُ البابَ كالذّلِيلِ