محمد هنيدي: أغروني مالياً.. وأريد السبق

ربيع هنيدي

  |   4 يوليو 2019

النجم المصري محمد هنيدي مشوار من الحب والنجاح والتقدير، وإلا لما استمر 30 عاماً، بهذا التألق والحماسة اللذين قاداه إلى عالم جديد لم يسبقه إليه أي فنان عربي، حيث سيقدم نجم الكوميديا عروض «ستاند أب» كوميدي على الطريقة الأميركية، بعنوان «هنيدي لايف»، في أكثر من 20 دولة، ولمدة ستة أشهر، يبدؤها بتاريخ 22 سبتمبر من مدينة نيويورك على مسرح «بيكون ثياتر»، وهو مهد الـ«ستاند أب» كوميدي في أميركا، وسيرافقه في عروضه الفنانة المصرية ندى موسى، والمغني وعازف الجاز اللبناني شادي الناشف. أثناء وجود هنيدي في دبي للإعلان عن مشروعه العالمي، تحدث لـ«زهرة الخليج» عن كيفيّة قبوله هذا التحدي وتفاصيله، وفيلمه المقبل.

• تحرص دوماً على أن تكون متميزاً، فهل خططت جيداً لمشروعك الجديد الـ«ستاند أب» كوميدي «هنيدي لايف»؟
بصراحة، كنت في البداية مستغرباً المشروع عندما عُرض عليّ، لكن بعد ذلك أعجبتني الفكرة وتحمّست لها، خصوصاً أنها قريبة من الحالة المسرحية التي أحبها، والتي أعشق فيها مسألة مواجهة الجمهور والتفاعل معهم. ونحن لنا ستة أشهر نجهّز للمشروع وبتُّ متحمساً لأن أبدأ التجربة.

• ذكرت أنك استغربت المشروع، ما الذي أخافك في البداية؟
كنت أسأل نفسي: «أنا حعمل إيه؟ وماذا سأقول؟» وفي البداية لم أتحمس للأمر، خاصة أن المسرح ملعبي، فلماذا أجرّب عالماً جديداً عليّ، ومع الوقت اشتغلت على الموضوع وشعـرت بأنه من الممكن أن تكــــون هنــــاك إضافــــة، خاصــة أن الأمر لن أواجـــــه صعـــوبــة فيـــــه، لأن الـ«ستاند أب» كوميدي جزء من الحالة المسرحية.

تجربة تغزو العالم
• ألا تخشى أن يخطفك الـ«ستاند أب» كوميدي من المسرح ويستهلكك؟
لا أعتقد، لأني من سأتحكم في وقت العرض الذي يصل إلى قرابة الـ(45 دقيقة)، وعدد الحفلات، خصوصاً أنّ لديّ ارتباطات فنية أخرى. وأنا كفنان أبحث عن نوافذ جديدة، إذ لي سنوات عدة وأنا أشتغل في الدراما والسينما والمسرح، بالتالي من باب التحدث والتطوير وجدت في الـ«ستاند أب» كوميدي حالة لذيذة، وملعباً أتجدد فنياً من خلاله.

• لكن البعض يستغرب ما الذي يُغريك في أن تخوض شكلاً مُقارباً لما هو عليه «أبو الفنون» وأنت ملك المسرح حالياً؟
وجدت أنها تجربة فنية جديدة في أميركا بدأت تغزو العالم، وأنها قادمة بقوة إلى العالم العربي، الذي بات حريصاً على أن يتابع عروض الـ«ستاند أب» كوميدي التي تقدمها الـ«نيتفليكس» وغيرها، بالتالي لماذا لا أكون بين زملائي سبّاقاً وأبدأ بالتجربة؟ ثم إنّ أي تجربة تحتمل النجاح أو الفشل.. (وهنا يعلق ضاحكاً): «لو ما فيش تفاعل حتبقى مصيبة» لكني متفائل.

طائرة خاصة
• مَن بارك لك مِن زملائك الفنانين؟
معظمهم.. لكنهم استغربوا الفكرة و«إيه اللي حصل؟».

• كثيراً ما شاهدناك في صور تجمعك مع المطرب عمرو دياب داخل طائرة خاصة أثناء أسفاركما معاً، فهل استشرته في مشروع الـ«ستاند أب» كوميدي؟
طبعاً، وفرح جداً وقال لي: «انت حتكسّر الدنيا»، فعمرو عندما يأتي إلى المسرح كي يحضرني يعلم كيف هي طريقتي على المسرح، وكيف أتفاعل مع الناس.

• بالمناسبة، هذه الطائرة الخاصة التي تسافران فيها إلى السعودية، هي لك أم لعمرو دياب؟
(يضحك): هي ليست لي وليست لعمرو.. «نركبها كده وخلاص».

• هل كان للعرض المغري الذي تلقّيته دور في قبولك «ستاند أب» كوميدي «هنيدي لايف»؟ وكم دفعوا لك حتى وافقت؟
بالتأكيد هم أغروني مالياً، وكان لهذا دور في موافقتي، إنما لن أكشف قيمة العرض. والجميل في المشروع أني أعمل مع أكبر شركتين في هذا المجال، ومع «ناس عارفة هي بتعمل إيه»، يُضاف إلى هذا أني أحب المغامرة والتحدي، خاصة إذا كنت مُقْدِماً على تجربة جديدة.

• المتابع لـ«ستاند أب» الكوميدي الذي يقدمه العديد من مُقدمي البرامج في لبنان، يُلاحظ أنه يرتكز على «النكات» و«القفشات» السياسية، أو ذات المغزى الغرائزي، لكن الراصدين لك يُدركون أنك ترفض كل ما هو غرائزي حتى في أفلامك.. فكيف ستكون سياستك في «هنيدي لايف»؟
أنا لي سقف رقابي أضعه بنفسي، لكني لن أتطرق في «هنيدي لايف» إلى مواضيع تتعدّى هذا السقف الخاص بنا كشرقيّين أو بي كربّ أسرة. واكتشفت وأنا أتباحث مع صديقي السيناريست عمر طاهر، الذي يكتب نص الـ«ستاند أب» الذي سأقدمه، أنّ هناك مواضيع مُمكن تُضحك الناس أكثر من «النكات» الغرائزية، ولا تمس السقف الرقابي، منها العلاقات العاطفية والزوجية والتعامل مع الجيران والنجومية والكورة وغيرها. عموماً، أنا متعتي إلى آخر يوم في حياتي هي أن أضحّك الناس، لذا سأسترسل في إطار السيناريو الذي سيضعه الكاتب.

• علمنا أن حيّزاً كبيراً من الـ«ستاند أب» كوميدي الذي ستقوم به، ستتطرق فيه إلى مراحل وحكايات طريفة من طفولتك، منذ أن كان عمرك ست سنوات وحتى اليوم، فهل يمكن اعتبار المشروع بمثابة سرد مذكراتك؟
لا، ولكن الكثير من الأمور الشخصية أحب أن يعرفها الجمهور عني، لكنها لن تكون هي الأساس في هذا المشروع، لأن عمر طاهر سيكتب من خلال خياله نصاً لذيذاً.

• ماذا لو اتصل بك أحد المسؤولين أو الشخصيات البارزة وطلب منك التطرّق إلى موضوع ما في «هنيدي لايف»؟
لن أوافق، عموماً التجربة جديدة وسنرى كيف ستنطلق وتسير.

• ماذا عن اختيارك الفنانة ندى موسى لتكون إلى جانبك في «هنيدي لايف»؟
ندى ممثلة موهوبة وكلها طاقة وحماسة، وكما وقع عليها الاختيار للمشاركة في مسرحية «3 أيام في الساحل»، اخترتها لمشروع «هنيدي لايف».

«عقلة الإصبع»
جديد الفنان محمد هنيدي فيلم «كينج سايز»، الذي من خلاله يجسد شخصية «عقلة الإصبع» الشهيرة. والفيلم من تأليف عمر طاهر، وإخراج إسلام خيري، وإنتاج وليد صبري، وقد توقف التصوير جرّاء انشغال هنيدي بعروض مسرحيته «3 أيام في الساحل»، على أن يُستكمل التصوير منتصف يوليو الجاري. وكشف: «الفيلم جميل ونحن نشتغل عليه من أربع سنوات إلى أن اكتملت الفكرة والتجهيزات».

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث