أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   29 أغسطس 2019

الشَّوقُ يا أميرتِي يُذلُّني

يَسكنُ في الأنْفاسِ لا يَملُّني

أغريهِ أن يَقبَلَ أمرَ واقِعٍ

لَعَلّهُ يَهدأُ أو لعلّني

لكنّهُ يرفضُ يا أميرَتِي

يقولُ لي: بلا دُمُوع خَلِّني

يَطلبُ أن يحتَلّ بَعضَ أضلعُي

وعِندَمَا أجيزهُ يَحتَلُّني

يَعبثُ ذئبُ الشوقِ بي فتارةً

أُضِلّهُ وَتَارةً يُضلِّني

وَأنتِ يَا أميرتي صَامِتةٌ

وَحُلمي عَليكِ لا يَدُلُّني

في بُعدكِ الأحلامُ لا تَزورُني

وَلا ظِلالُ فِكرةٍ تُظِلني

الواقعُ المُرُّ الّذي نعيشُهُ

مِنْ قيدهِ الرّهيبِ لا يَحُلّني

لكنّي أصرُخُ يا أميرتي

لَنْ أجعَلَ الواقعَ يَستَغِلُّني

أميرتي.. حَبيبتي، سَنلتَقي

سَيفٌ أنا وأنتِ مَنْ يَسُلُّني

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث