أميرة السراب

د. مانع سعيد العتيبة

  |   5 سبتمبر 2019

يَا ليتنا بالحب أمس بُحنا

وَليتَنا للصمتِ ما سَمَحنا

إنّا قَتَلنا الحُبّ يا أميرتي

مَعاً وفي دمائِهِ سَبحْنا

الحب والأحزانُ لن يَلتقِيَا

قُلنا وأبوابَ الأسى فَتحنا

لَو أنّنا لَم نَهجُر ابتسامةً

وَعَن جِنان البَوح مَا نَزَحنا

لمّا وقعنا في شِراكِ دَمعةٍ

عَن كيدِها ومُكرها سَرحْنا

إنّا صَنعنا للأسَى دَولتهُ

وَمجدَ دَولةِ الأسَى مَدَحنا

فإن رأينا عاشِقاً مُبتسماً

ثُرنَا على ابتسامِهِ وَصِحْنا

الحُب والدّموع وجها عُملةٍ

وَاحِدةٍ قُلنا لَهُ وَنُحنَا

نحنُ صَنعنا الحُزن في عُشاقِنا

وَعَنْ جَمال دَمْعَةٍ شَرَحْنا

فأعذَبُ الشِعرِ لنا أكذبُهُ

وَهكذا مِنْ همّهِ استَرَحْنا

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث