الإتحاد النسائي بأبو ظبي يقيم ورشة لتمكين المرأة في التعليم

زهرة الخليج  |   20 أبريل 2012

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، نظم الاتحاد النسائي أمس، ورشة تناولت محور تمكين المرأة في قطاع التعليم، وذلك ضمن خطة عمل إدارة البحوث والتنمية في الاتحاد النسائي العام .

تأتي الورشة ضمن سلسلة ورش العمل التي يعتزم الاتحاد النسائي العام تنظيمها خلال الفترة المقبلة كإحدى المنهجيات التي تبتها في إشراك المؤسسات ذات العلاقة والقيادات النسائية في رسم ملامح الاستراتيجية المقبلة، حيث دشنت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة عام ،2002 وأصبح من الضروري تقييم ما تم تنفيذه منها والوقوف على الاحتياجات المستجدة للمرأة في مختلف القطاعات وعلى رأسها قطاع التعليم .

كما باشر الاتحاد النسائي العام في مشروع تحديث الاستراتيجية الوطنية لتقدم المرأة في يونيو/ حزيران ،2011 وفق منهجية عمل تقوم على تقييم الاستراتيجية السابقة من خلال استمارة مسح وزعت على المؤسسات ذات العلاقة بتمكين المرأة في القطاعات المختلفة، من أجل تفعيل مشاركتها في ثمانية محاور رئيسة هي التعليم، والصحة، والاقتصاد، والإعلام، والبيئة، والمجال الاجتماعي، والمجال التشريعي، والمشاركة السياسية واتخاذ القرار .

وفي ضوء البيانات والمعلومات التي تدفقت من المؤسسات تم استكتاب خبراء متخصصين لإعداد دراسة تحليلية لواقع السياسات والخدمات في قطاع التعليم، وتقديم توصيات ومقترحات أولية حول الأولويات الواجب التركيز عليها من أجل تمكين المرأة في قطاع التعليم للفترة المقبلة .

واستعرضت الدكتورة شيخة سيف الشامسي الخبيرة المكلفة بإعداد الورقة لقطاعية لمحور التعليم نتائج الدراسة، حيث أكدت ضرورة الاهتمام بتعليم المرأة لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية، كما تطرقت إلى بعض المؤشرات الكمية مثل نسبة الالتحاق في التعليم، ونسب التسرب ومتوسط نصيب الإناث من الإنفاق على التعليم العام .