الإعلامية أثير بن شكر: لا مثيل للإمارات

زهرة الخليج

  |   27 أغسطس 2018

أبرز ما تقوله أثير بن شكر عن نفسها إنها إعلامية وزوجة وأم، وشابة خليجية إماراتية تحاول أن تنشر تغييراً إيجابياً ورسالة تسامح من خلال العادات والتقاليد الإماراتية، كما تحاول أن تخلق توازناً في نفسها لتحافظ على التوازن في أسرتها عملاً بما تعلمته من والديها. والشابة الإماراتية الطموح التي اختارت مجال الإعلام، تؤكد: «إن الدولة أعطتني الكثير، أهمها الاستقرار وثقافة التسامح والعطاء ورسمت الطريق الصحيح لي، وبالتالي أي إنجاز أقدمه لها يعني أنني أسير في المسار السليم والذي من خلاله سوف أتعرف إلى شغفي وأكتشف ما أتقنه».

شفافية

مع اعتراف بن شكر بأنها تسعى جاهدة لتقدم لوطنها من خلال عملها كإعلامية القليل مما أخذت، تصرح بأنها على تواصل دائم مع الناس وبشفافية، وقد كانت لها مسيرة طويلة في مساعدة المواطنين والمقيمين على فهم ما تقدمه دولة الإمارات لهم، من خلال عملها في أخبار الإمارات في تلفزيون دبي منذ عام 2010 وحتى عام 2014، وهي تجربة تصر على أن تتابعها من خلال عملها مذيعة، على أن تركز مستقبلاً على أحد أهم أهدافها ألا وهو تسليط الضوء على العمل الإنساني والتطوعي وفعل الخير، إضافة إلى العمل على إحياء التراث في دولة الإمارات وتقر: «نحن كشباب لا نعرف عنه مثل أهلنا وأجدادنا». وفي هذا الإطار تقول بحماس: «أخطط لإيجاد بصمة لابنة الإمارات في تعزيز الهوية الإنسانية والتسامح بين الأجيال القادمة من خلال عملي في الإعلام، والتأثير الإيجابي في حياة الناس وفكرهم، ليتحول من سلبي متزمت لفكر إيجابي ومتصالح».
 
إلى الفضاء

بحسب الإعلامية بن شكر لا شيء ينقص المرأة الإماراتية في دولة الإمارات، فقد تجاوزت مرحلة التمكين وباتت ركناً أساسياً يعتمد عليها في مختلف المجالات. وفي رأيها، كانت الإماراتية منذ القدم تربي وتدرس وتتاجر وتزرع وتحصد يوم كان زوجها في سفر أو غير ذلك، وما زالت إلى اليوم، المرأة القوية والمتقدمة ذاتها، لأنها تملك الشغف بالوصول، ولديها كل الدعم والتقدير لتصل وتكون عالمة ورائدة فضاء وفنانة وشاعرة وطبيبة وقاضية وغير ذلك.
 
الحب والتضحية

أن تكون ضيفة الحوار ابنة طبيب عيون شغل مناصب رسمية عدة في الدولة هو الدكتور علي بن شكر، وفنانة تشكيلية هي سلمى المري، ليس بالأمر السهل، ولكن أثير بن شكر أخذت من الكبيرين مفهومها للأسرة التي تعتبرها أساس الحياة، وبتأثر واضح في نبرة الصوت تعلق: «والدي هو ملاكي في الجنة وأمي هي ملاكي على الأرض». وتتحدث عن الأسرة التي كونتها لافتة إلى أنها مبنية على الحب والتضحية وتعترف: «هي أجمل ما في حياتي»، وتلفت إلى أن الزواج والإنجاب لم يكونا عائقاً دون تحقيق أحلامها، ملاحظة: «زوجي يدعمني في كل شيء، يناقشني بموضوعات لا تخطر ببالي، يفكر معي، يدفعني لاستكشاف الجديد في حياتي المهنية والعلمية».

تأثير الفن في الحياة

ولأن بن شكر طموح تنبض بحماس الشباب محبة للحياة ومقبلة عليها بشغف، لا تخفي حبها للسفر قائلة: «أعشق السفر إلى أماكن جديدة لأتعرف إلى تاريخ البلدان وثقافات شعوبها وحضاراتها». كما تحب، المطالعة إلى حد كبير، وقد قرأت مؤخراً كتاباً الأميركي «ميتش ألبوم» بعنوان The Magic Strings of Frankie Presto يتحدث عن تأثير الفن في حياة الناس. وتتوجه بن شكر في ختام حوارها إلى المرأة الإماراتية لتقول لها في يوم عيدها: «أنت محظوظة كونك ابنة الإمارات. هذه الدولة لن تتكرر وهي تحتضنك وتقدم لك كل دعم تحتاجينه، لذلك لا تتلوني أو تتشكلي بألوان لا تشبهك بل كوني أنت دائماً».

مقالات مختارة

باقة زهور