تعزز جاذبية قوامك «كرانيش» تناسب شخصيتك

تغريد محمود

  |   26 يوليو 2019

تكاد «الكرانيش» تكون السمة المشتركة في أجمل فساتين السهرات، في عروض أزياء «الكوتور» للصيف الحالي باختلاف أحجامها وأشكالها ومواضعها. إليك كيفية انتقاء «الكرانيش» المناسبة لطبيعة شخصيتك بحيث تتم جاذبية قوامك وتعزز جمال إطلالتك.

ترمز «الكرانيش» إلى الروح الطفولية، برقتها ولطفها ومرحها وتقف على النقيض من الطابع، الذي يتسم بالإفراط في العملية والرسمية والعصرية. «الكرانيش» حضرت في الألبسة الجاهزة ورسخت وجودها في الأزياء الكاجوال، لكنها لم تقف عند ذلك الحد، بل اتسعت رقعتها لتشمل فساتين السهرات سواء الرسمية أو الكاجوال، لدى أبرز مصممي أزياء «الكوتور» للصيف الحالي.

«الكرانيش» المناسبة لشخصيتك
• الرقيقة: المحبة للبساطة تناسبها «الكرانيش» الناعمة الهادئة على نهاية تنورة الفستان (كريستيان ديور)
• الفاتنة: تجذب الأنظار نحوها بكرانيش آية في الأنوثة (ألبرتا فيريتي، شياباريلي)
• الرومانسية: شخصية سندريلا تتألق في «الكرانيش» على الأكمام وحول العنق وعلى جانبي الفستان (زهير مراد، فالنتينو)
• العملية: يمكنها الإقبال على البدلة الرسمية المطعمة بـ«كرانيش» على الأكمام (إيلي صعب، رالف آند روسو)
• الجريئة: لها «الكرانيش» غير التقليدية اللافتة للأنظار (شانيل، إيريس فان هيربن)
• الكلاسيكية: تبرز «الكرانيش» التقليدية على نهاية الفستان، شخصيتها العاشقة للتقاليد (لويزا بكاريا)
• الأرستقراطية: تميل نحو التفرد الأنيق من خلال كرانيش غير متماثلة شكلاً ولوناً وطولاً (رونالد فان دير كمب)
• العصرية: «الكرانيش» المجسمة الضخمة على نهاية الفستان، تعزز ميل الشخصية إلى الحداثة (جيفنشي)
• الثورية: تجسد «الكرانيش» العملاقة، رغبة صاحبتها في الثورة على الأنماط المتعارف عليها والتفكير خارج الصندوق (ألكسندر فوتييه)
• المرحة: بهجة الألوان وانسيابية «الكرانيش» تلائم المرأة المتفائلة المحبة للحياة (ألكسيس مابيي)

تاريخ «الكرانيش»

1500 في القرن الـ16 في أوروبا تجسدت النواة الأولى لظهور «الكرانيش» في زي الجنود الألمان.

1600 في القرن الـ16 في أوروبا تجسدت النواة الأولى لظهور «الكرانيش» في زي الجنود الألمان.

1700 ذاع صيت كرانيش الدانتيل، بعد إقبال ماري أنطوانيت عليها وتبعتها في ذلك طبقة الأثرياء.

1930 تزينت فساتين راقصات الفلامنكو الإسبانيات، بعدة صفوف من «الكرانيش»، لتعزز إيقاع الحركة السريع في هذه الرقصة.

1950 أقبل عليها كل من ديور وبالنسياغا، بعد حالة التقشف في استعمال الأقمشة أثناء الحرب العالمية الثانية.

1980 أشهر فستان زفاف في التاريخ تزين بـ«الكرانيش» كان للأميرة ديانا، وبعده شاعت وأصبحت بصمة مميزة لحقبة الثمانينات.

2000 ما زالت «الكرانيش» تزين التصاميم كافة، سواء المفعمة بالمبالغة والإفراط في التفاصيل (مكسيماليست) أو الرقيقة على هيئة تماوجات خفيفة (مينماليست).

نصائح لارتداء «الكرانيش»
• «الكرانيش» تصحح عيوب القوام، وتنجح في رسم صورة ظلية ملائمة لشكل الجسم. ارتدي البلوزة ذات «الكرانيش» الأفقية بعرض الصدر للإيحاء بامتلائه، بينما توحي «الكرانيش» الطولية العمودية بصغر حجمه.
• ذوات الجسم الكمثري، الممتلئ نصفه السفلي، عليهن ارتداء الفساتين أو التنانير المزينة بـ«كرانيش» على الحافة لإضفاء الاتزان البصري على هيئتهن.
• تعد «الكرانيش» اكسسواراً في حد ذاتها، لذا يفضل معها الإقلال من المجوهرات في السهرات.

مقالات مختارة

ألين المرّ وريتا مهنا وزينة الزغرغي: لسنا «فاشنيستات»

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث