علماء عرب.. بقوا في الظل

ريما كيروز

  |   4 ديسمبر 2019

أنجز علماء عرب الكثير للبشرية، فمنهم من قام إما باختراعات خدمت العلم والإنسانية، أو مكنت أبحاثهم من اكتشاف علاج لأمراض مستعصية. وعلى الرغم من نبوغهم وتحقيقهم إنجازات قدرها الغرب، إلا أنهم بقوا في الظل في عالمنا العربي، ولم ينالوا حق تقديرهم، على الرغم من أنهم يعيشون بيننا وهم من علماء العصر الحديث. «زهرة الخليج» تسلط الضوء على أبرزهم.

د. شارل العشي
عالم فضاء لبناني، شغل منصب مدير «مختبر الدفع النفاث» المسؤول عن تطوير تقنيات الاندفاع في الفضاء الخارجي للمركبات الفضائية في «وكالة ناسا». تفوق دراساته الـ230 دراسة، وتتعلق بالفضاء واستكشافات الأرض ومراقبتها من الفضاء الخارجي، والمايكروويف، ونظرية الكهرباء الممغنطة، بالإضافة إلى مشاركته بعمل ناسا لاستكشاف الأنظمة الشمسية المجاورة والمريخ.

د.إلياس آدم الزرهوني
باحث وطبيب جزائري، يتبوأ منصب مدير معاهد الصحة القومية الأميركية بولاية ميريلاند، أنجز زرهوني 157 ورقة بحث معتمدة، ونال 8 براءات اختراع عن مكتشفاته في التصوير الإشعاعي، ومُنح الميدالية الذهبية للعلوم في أميركا. ويتمثّل اكتشافه الكبير في استعمال صور الاسكانر لتحديد نسبة الكالسيوم في الأنسجة الحيّة، مما مكّنه من استخدام تلك الصور للتمييز بين الورمين الخبيث والحميد.

د.شادية رفاعي حبال
 عالمة فلك وفيزياء سورية، تشغل منصب أستاذة كرسي فيزياء الفضاء في جامعة ويلز – بريطانيا، وتقود فرقاً علمية لرصد كسوف الشمس حول العالم، وتسهم في تطوير أول مركبة فضائية ترسل إلى أقرب نقطة من الشمس وفي تصميم كائنات آلية للاستكشافات الفضائية. 

د.منير حسن نايفة
 أبرز عالم فيزياء في القرن العشرين، وهو من قرية شويكة الفلسطينية. حصل على جائزة البحث التصنيعي في أميركا، بعد أن تمكن من الإجابة عن موضوع تحكم الإنسان في مسار الذرة، وإمكانية إعادة ترتيب مواضعها داخل المركبات الكيميائية.

د.مايكل عطية
عالم رياضيات لبناني (توفي في يناير 2019)، حاصل على «جائزة فيلدز» في الرياضيات وهي تعادل «جائزة نوبل». ارتكزت بحوثه على محاولة الدمج بين علمي الرياضيات والفيزياء، عن طريق دمج نظرية النسبية العامة لأينشتاين التي تفسر الكون الأكبر، ونظرية «ميكانيك الكم» التي تفسر الكون الأصغر داخل الذرات. 

مقالات مختارة

Rockn Roll Style

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث