غناء اللبنانيات لمصر: وطنية أم مصلحة؟

رحاب ضاهر - بيروت

  |   10 أبريل 2011

منذ انتصار الثورة المصرية، هبّت مجموعة من الفنانات اللبنانيات وتبرّعن للغناء للثورة والمباركة للمحروسة وشعبها. وكان لافتاً تهافت المغنيات اللبنانيات على زج أنفسهن في هذا الحدث الوطني الكبير، والمسارعة إلى إبداء مشاعر الوطنية والولاء لمصر وشعبها. كانت نانسي عجرم أول مَن غنّت "وحشاني يا مصر"، ثم تلتها كارول سماحة التي سجّلت أغنية "مصري يا بو دم حامي". فيما فضّلت نيللي مقدسي إعادة غناء رائعة الكبيرة شادية "يا حبيبتي يا مصر"، وكذلك دينا حايك ودوللي شاهين. فيما لم تحسم نجوى كرم بعد قرارها بالغناء لمصر وإن حُكي عن نيتها تقديم أغنية.
تهافت فنانات لبنان على الغناء لمصر أثار زوبعة من الانتقادات حول صدق مشاعرهن و"وطنيتهن". فالمعروف أنّه خلال السنوات الستّ الماضية، تعرّض لبنان للكثير من الأحداث والظروف الصعبة، وكان من الأولى لفناناته أن يقدمن أغنيات لبلد الأرز الذي عصفت به الكثير من المحن. لكنّنا لم نجد أي فنانة من اللواتي سارعن إلى الغناء لمصر، يقدّمن أي أغنية لبلدهن. خلال أربع سنوات، قدّمت نانسي عجرم لمصر ثلاث أغنيات وطنية. ففي عام 2007، قدمت "لو سألتك أنت مصري". وفي عام 2009، قدمت "مصر المحروسة" تشجيعاً لمنتخب مصر في المباراة التي لعبها ضد منتخب الجزائر. وأثارت وقتها غضب الجمهور الجزائري الذي اعتبرها منحازة لمصر على حساب الجزائر. وبعد انتصار الثورة، سارعت إلى غناء "وحشاني يا مصر". فيما قدمت لوطنها أغنية يتيمة ولم تكرر التجربة.
أما كارول سماحة الفنانة المعروفة بثقافتها، فلم تقدم أي أغنية لوطنها خلال السنوات الستّ الماضية. والأمر نفسه ينطبق على نيللي مقدسي، ودينا حايك، ودوللي شاهين. وزاد من انتقاد هذه الهرولة إلى تقديم أغنيات لمصر أنّ فنانات لبنان لم يحرّكن ساكناً عند تحرير جنوب لبنان، ولم يسارع أي منهن إلى تقديم أي أغنية تعبر فيها عن فرحها بتحرير جزء من الوطن الذي كان محتلاً. وليس المطلوب هنا تأييد خط سياسي بل التعبير عن موقف وطني لا أكثر. مغنيات لبنان لم يسلمن أيضاً من الهجوم اللاذع من الصحافة التونسية التي رأت أنّهن سارعن إلى الغناء لمصر من أجل مصلحتهن، وتجاهلن ثورة تونس لأنّ مصير مهرجاناتها مجهول الآن، في حين أنّهن كن يتهافتن على المشاركة في "مهرجان قرطاج" وغيره من المهرجانات التونسية العريقة. فيما علّقت صحافية تونسية بأنّ الكفة ترجح لصالح مصر لأنّ عدد سكانها يبلغ 80 مليوناً في حين أنّ عدد سكان تونس عشرة ملايين. فطبيبعي أن تكون مصلحتهن مع الـ80 مليوناً. لذلك، كان من البديهي أن يظهرن الولاء لثورة مصر في حين غبن عن ثورة تونس أو حتى أحداث بلدهن. وهذا أمر يضع فنانات لبنان أمام سؤال: هل غنين لثورة مصر عن وطنية أم مصلحة؟

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث