ليلى إسكندر: أرى نفسي كالقمر

زينة حداد - بيروت  |   28 فبراير 2011

دخلت ليلى إسكندر عالم الفنّ من خلال برنامج "ستار أكاديمي" في جزئه الأوّل الذي عرض على شاشة LBC، وأكملت طريقها الفنيّ وأطلقت عدداً من الأغاني. تتمتع الشابة بهواية منفردة وهي شراء مستحضرات التجميل والعطورات. تعتني إسكندر جيداً ببشرتها وتلجأ إلى الأقنعة الطبيعية أسبوعياً، وتنصح المرأة باستعمال زيت اللوز لفوائده الجمّة على البشرة.


عدّدي 5 مستحضرات تجميل لا يمكنك الاستغناء عنها؟
لا يمكنني أن أستغني عن الصابون الذي أستعمله يومياً، إضافة إلى البودرة التي تبقى في حقيبتي باستمرار وكذلك محارم إزالة المكياج وقارورة العطر.


هل تصرفين مبالغ مالية كبيرة على شراء مستحضرات المكياج؟
نعم، ولن أبالغ، لكن قد لا يمرّ يوم من دون أن أشتري أيّ مستحضرات تجميل أو مكياج، لذلك لا أعرف كم أصرف بالتحديد من مبالغ مالية.


هل تهمّك الماركات العالمية في المكياج؟
طبعاً، أستعمل الكريمات الطبية لأن غالبية التجار في لبنان يتجهون نحو شراء المستحضرات الرخيصة الثمن، لذلك أفضّل شراء الماركات العالمية المعروفة بنتيجتها وعدم تأثيرها السلبي على البشرة.


ما هو مستحضر التجميل الذي تملكين منه عدداً كبيراً؟
لديّ نحو 40 علبة من ظلال العيون و"الغلوس" (أحمر الشفاه) من كافة الألون والماركات العالمية.


كيف تختارين مستحضرات التجميل؟
أتكل على إحساسي في شراء مستحضرات التجميل، وأشرف شخصياً على وضع المكياج، لأن وجهي يعدّ من الوجوه السهلة والصعبة في الوقت نفسه لنجاح المكياج فيه. أحبّ الألوان الترابية وكذلك أحمر الشفاه القويّ.


هل تستعملين العدسات اللاصقة؟
قد ألجأ إلى العدسات اللاصقة في مناسبات عدّة، وأستعمل اللون الأفتح من لون عينيّ بدرجة، لأن غالبية الفنانين يضعون عدسات لاصقة ذات ألوان قوية كالأخضر والأزرق وللأسف تبدو رخيصة.


من هي مثالك الأعلى في الجمال؟
الممثلة الايطالية مونيكا بيلوتشي التي تتميّز بتكاوينها القوية وجمالها الفريد من نوعه.


من يُشرف على تنفيذ مكياجك؟
أشرف شخصياً على مكياجي في إطلالاتي المتعدّدة، أما المناسبات المهمة فأتركها لخبير التجميل محمد حيفاوي الذي يعرف ماذا يليق بي من ألوان.


هل يتدخل زوجك في مكياجك؟
أبداً، حتى إن زوجي لا يتدخل بذلك أو ينتبه إذا أصبحت شقراء (تضحك طويلاً) لأن الرجال بشكل عام لا يلاحظون أيّ تغيير في شكل زوجاتهم.


هل تبدّلين لون شعرك كل فترة؟
أبداً، أحافظ على لون شعر واحد، لأن اللون الغامق يليق بي. لكن شكلي الخارجي عرف تطوراً مهماً منذ أكثر من سنة عندما خسرت نحو 47 كيلوغرام من وزني بعد أن أجريت عملية تصغير معدة تعتمد على الليزر.


كيف ترين نفسك بعد سنوات؟
أرى نفسي كالـ "قمر" بكل ما للكلمة من معنى. أحبّ المرأة بعد عمر 35 خصوصاً أنني أعتني جيداً ببشرتي وأنظّفها باستمرار وألجأ إلى الأقنعة الطبيعية، وأنصح النساء بإستعمال زيت اللوز لأنه مفيد جداً للبشرة.


هل لجأت يوماً إلى "البوتوكس"؟
كلا، لكن سبق أن كبّرت شفاهي قبل نحو 7 سنوات، عبر حقن مواد مستخرجة من الجسم.


ما الذي لا يعجبك بشكلك الخارجي وتتمنّين تغييره؟
أشعر حالياً برضى كبير على شكلي الخارجي. كنت أنزعج من أنفي قليلاً بسبب عظمة نافرة فيه، وكنت سألجأ إلى عملية تجميل، لكن غيّرت رأيي لأنني لا أحبّ أن أبدو متشابهة بالأخريات.


ما هو برجك؟
الأسد.


كم ساعة تقضين يومياً أمام شاشة الكمبيوتر؟
لا أقضي الكثير من الوقت أمام الكمبيوتر، لأنني أكره كل المواقع الألكترونية التي تتدخل في حياة الإنسان الخاصة مثل "فايس بوك" و"تويتر".