ألين لحود: شعري هويّتي وأكره رقبتي

زينة حداد - بيروت

  |   14 فبراير 2011

لم تأت ألين لحود إلى الفنّ من عالم بعيد عنه، بل إنها ترعرت في بيت فنيّ عريق وتأثرت بوالدتها الفنانة الراحلة سلوى القطريب. تعتبر الشابة أن علاقتها بالمكياج متوترة وقد تنقطع غالباً، لأنها تحبّ الظهور على طبيعتها كما أنها تتمتع بمقوّمات جمالية تخوّلها من تلك الخطوة. تتحدّث لحود لـ"أنا زهرة" بعفوية عن علاقتها بالكريمات وأدوات التجميل.

هل تصرفين مبالغ مالية كبيرة على شراء مستحضرات المكياج؟
كلا، إن ما يهمّني هو شراء كريمات الليل والنهار باستمرار فحسب، لأنه بطبيعة عملي يتوفر لديّ دائماً خبيرة تجميل تهتمّ بإطلالتي، وفي حال كانت بشرتي متعبة أستعمل قناعاً يحتوي مواد طبيعية عند خبيرة.


هل تهمّك الماركات العالمية في المكياج؟
لا تهمّني الماركات، بل يجب أن تكون الكريمات وأدوات التجميل طبيّة، لأنها تعالج مشاكل البشرة، كما أنني أبتعد عن المكياج "التجاري" الذي تبيعه بعض المحلات التجارية، تجنباً لضرر الجلد والوقوع في مشاكل بغنى عنها.


ما هو مستحضر التجميل الذي تملكين منه عدداً كبيراً؟
لا يوجد مستحضر أملك منه الكثير، بل لدي مجموعة ألوان مكياج عادية كأيّ فتاة، لأن علاقتي بالمكياج متوترة وأخرج في أيامي العادية من دونه، إلا إذا تطلب المسرح ذلك. في مسرحية "أوبريت الضيعة" التي أقيمت في قلعة بعلبك العريقة قبل سنتين، ووقفت فيها إلى جانب الفنان عاصي الحلاني، إعتبرت من أكثر المرّات في حياتي التي وضعت فيها المكياج، بسبب الإضاءة والحشد الجماهيري المتواجد.


كيف تختارين مستحضرات التجميل؟
لا أستشير أحداً، بل أشتري المستحضرات حسب ما ينقصني، ولا آخذ نصائح أحد بل يكفي أن تعجبني ألوان معينة فأحصل عليها مباشرة.


هل تستعملين العدسات اللاصقة؟
أبداً، إن عينيّ لونهما أخضر، ولا أضع العدسات اللاصقة سواء كانت لضعف النظر أو حتى من باب الجمال.


إطلالة
من هي مثالك الأعلى في الجمال؟

يوجد باقة كبيرة من الفنانات الأميركيات القدامى اللواتي يتميّزن بجمالهن الخالي من التصنّع مثل الفنانة إيفا غاردنير.


من يُشرف على تنفيذ مكياجك؟
في المناسبات الصغيرة أشرف شخصياً على وضع المكياج، بينما في الإطلالات الكبيرة أترك تلك المهمة إلى خبيرة التجميل رانيا بو رجيلي التي تواكبني منذ فترة وتعرف ماذا يليق بي. كما أن عمتي المصممة المعروفة بابو لحود تشرف على تصاميمي.


هل تبدّلين لون شعرك كل فترة؟
قبل سنوات غيّرت شعري من اللون الأشقر إلى الباذنجاني، لكن والدتي رحمها الله، شعرت بالغضب مني (تضحك طويلاً) جراء ذلك، ولم يتقبّل أحد لون شعري الجديد. أعتقد أنني أحمل هوية في لون شعري الذي عرفت به، ورغم ذلك قد أفتّح لونه قليلاً كل فترة أو أقصّ أطرافه، ولكني أفضّل أن يكون لكل امرأة هوية معينة تُعرف من خلالها.


كيف ترين نفسك بعد سنوات؟
عندما أنظر إلى صوري التي تعود إلى طفولتي، أجد أن ملامحي لم تتبدّل كثيراً، أعتقد أنه لكل عمر حلاوته. لست ضدّ التحسين في الشكل الخارجي، لكني لا أوافق على المبالغة به، كما أن نفسية المرأة وتصرفاتها تنعكس على الشكل الخارجي لها.


هل لجأت يوماً إلى "البوتوكس"؟

كلا، رغم أن لديّ أصدقاء كثر في مجال التجميل أطرح عليهم بعض الأسئلة، أتفاجأ أنه على المرأة أن تعتمد بعض الأمور التجميلية الضرورية كل فترة. قد ألجأ إلى البوتوكس مع تقدّم العمر في حال ظهرت التجاعيد.


ما الذي لا يعجبك بشكلك الخارجي وتتمنّين تغييره؟
لا تعجبني رقبتي وأشعر أنها عريضة كثيراً، وأتمنى لو كنت أملك رقبة كتلك التي كانت تتمتع بها والدتي.


ما هو برجك؟
الحوت.


كم ساعة تقضين يومياً أمام شاشة الكمبيوتر؟
أقضي أحياناً أوقاتاً طويلة على الإنترنت، لكني للأسف لا أتصفّح المواقع التي تعنى بالجمال، إلا عند الضرورة كالقراءة عن مستحضر تجميلي معيّن.

 

المزيد:

ميس وشقيقتها مي في ذات الفستان 

نانسي وإليسا في فستان كافالي، من الأجمل؟

ماذا سترتدين في عيد الحب؟

ماذا سيهديكِ في عيد الحب؟

أناقة نجوم العرب وأولادهم

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث