هبة جمال: أعشق الألوان الغريبة و... "اللازانيا"

زهرة الخليج  |   17 ديسمبر 2010

هبة جمال التي تعشق تناول "اللازانيا", لا تجد مانعاً من دخول المطبخ لإعداد الأطباق التي يفضل أصدقاؤها تناولها من يدها. عن الطبخ تقول لـ "أنا زهرة": "كثيراً ما أُسأل عن نوعية البهارات التي أستخدمها أثناء الطهي. إذ يُقال بأن رائحة طبخي شهية ولذيذة". هل ثقافتك الإعلامية أضافت رائحة حلوة تشبه رائحة طبخك الشهي؟ فأجابت "عليكم بسؤال الجمهور. فهو مَن يتذوق رائحة نفسي الإعلامي من خلال متابعته لما أقدمه من تقارير وأسلوب عمل أثناء البرنامج".


وعن برنامج "كلام نواعم" الذي تقدمه على شاشة "أم. بي. سي" قالت "من خلاله أطمح إلى إيجاد مساحة مهمة من التميز لمشوار وطني السعودية حيث أنتمي وأمثل. وعلى رغم أنّني لا أكثر من إعداد التقارير, إلا أنّني أحاول انتقاء بعض التقارير الخاصة التي قد يتجاهلها بعضهم بسبب التهائهم بأمور أخرى. هكذا، أحاول إحياءها مجدداً في ذاكرتهم".
هنا تذكرت هبه أمراً، تقول: "لقد كنت شاهدة على أول عملية جراحية قام بها وزير الصحة السعودي الدكتور عبد الله الربيعية حال توليه المنصب. فقد تواجدت معهم في غرفة العمليات لمدة 16 ساعة متواصلة. وقبلها، سألني طاقم العمل إن كانت مناظر الدماء والجروح تخيفني, لكني أجبته بالنفي، رغم ما كان يعتريني من خوف. كان لا بد من أن أعيش جو المخاطرة وأقدم أمراً سينفع الناس".
وفي السياق نفسه، حكت عن موقفٍ آخر حدث معها، وقالت: "هناك تقرير جاهز للعرض لكنه لم يعرض بعد. فكرة الموضوع كانت عبارة عن زيارة لأحد الملاجئ المليئة بالفوضى. الأمر لا يصدق. في بعض الأحيان، نجري تقارير تبكينا وتحزننا, لكننا في النهاية نذهب إلى الناس لخدمتهم ومنفعتهم".


وعن مجال تصميم الأزياء الذي سرقها منه "كلام نواعم"، قالت "قبل أن أكون ضمن طاقم "كلام نواعم"، قدّمت ثلاث عروض. لكن منذ ارتباطي بالبرنامج, لم أقدم أي عرض آخر, نظراً إلى انشغالي بماجستير التسويق من جهة، وظروف سفري لتصوير البرنامج من جهة أخرى. لكن مستقبلاً، أعد بعرض أزياء جديد لتصاميمي الخاصة، وسأحرص على أن يكون مميزاً للغاية".


وعن سر هواية تصميم الأزياء في حياتها، قالت "منذ 20 عاماً، افتتحت والدتي متجراً لتصميم الأزياء, أسمته "متجر هبة جمال" كوني الابنة الوحيدة وسط شابين. كنت لا أزال في سني الثالثة. ومن يومها، عشقت التصميم والألوان. أنا عاشقة للألوان الغريبة وكثيراً ما تستغرب زبوناتي ذوقي في مزج الألوان التي تناسبهن رغم عدم توقعهن ذلك. لا أحب أن ترتدي المرأة الناضجة ما يلائم الفتاة المراهقة والعكس صحيح. أنا ميالة إلى تصميم ورسم خط خاص للمرأة بما يتلاءم مع شخصيتها وعمرها وشكلها الخارج". وأخيراً، فإنّ هبة جمال المولودة في العام 1987 لم تذق طعم الحب, لكنها تتمنى في زوج المستقبل الثقة بالنفس والثقافة والانفتاح ضمن حدود اللياقة.

 

 

المزيد:

"أم بي سي" تحتفل بأجيال هيفا!