سلاف فواخرجي تغيب عن ترشيحات "أدونيا"

ياسر المصري - دمشق  |   24 نوفمبر 2010

للعام الثاني على التوالي، تغيب سلاف فواخرجي عن ترشيحات جوائز "أدونيا 2010". وعلى رغم تواجدها على الساحة الدرامية بين نجمات الصف الأول في سوريا والعالم العربي، إلا أنّها ابتعدت هذا العام عن الجوائز والتكريمات الخاصة بالأعمال الدرامية بسبب اختياراتها الخاطئة في مشاركاتها الدرامية وفق ما قال بعض المتابعين. غير أنّ بعضهم يعتبر أنّ سلاف فقدت الكثير من الوهج الذي كانت تتمتّع به قبل عامين، خصوصاً أنّها نالت جائزة أفضل ممثلة عن دورها في "أسمهان" في مهرجان "أدونيا 2008".


ويبدو أنّ سلاف تعلم تماماً أنّ بريقها خف نوعاً ما مقارنةً بالسنوات القليلة الماضية. لذلك، قررت هذا العام كسر قاعدة العمل الواحد في السنة. وها هي تشارك في ثلاثة أعمال دفعةً واحدةً، لتكون جاهزة للعرض في رمضان المقبل. إذ تستعد للبدء بتصوير مشاهدها في مسلسل "في حضرة الغياب" الذي يتناول سيرة الشاعر الراحل محمود درويش. وستجسّد دور "ريتا" وهي عشيقة درويش في إحدى مراحل حياته. واللافت أنّ سلاف وافقت على العمل من جديد مع المخرج نجدت أنزور، متناسيةً الخلاف الكبير الذي اندلع بينهما قبل أكثر من ثلاث سنوات. وعن تعاونها مع أنزور، صرّحت مؤخراً بأنّه من الواجب أن تشارك في عمل يتناول سيرة شخصية كبيرة، مضيفةً أنّها لن تنسى عندما اتصل محمود درويش بها عام 2003 مبدياً إعجابه بأدائها.


وبعد حضور حفل توزيع جوائز "أدونيا" يوم الجمعة، تسافر الممثلة السورية إلى مصر الأسبوع المقبل لعقد جلسات عمل مع المخرج حسني صالح للإتفاق على السيناريو النهائي لمسلسل "وادي الملوك". وهنا، ستتحدث سلاف باللهجة الصعيدية للمرة الأولى.


أما العمل الثالث الذي تراهن على نجاحه كثيراً فهو مسلسل يتناول سيرة حياة الراقصة بديعة مصابني. وستكشف قريباً عن مختلف التفاصيل التي تتعلّق دورها.


وبهذا، يمكن لسلاف أن تعود إلى مكانها الطبيعي والبريق الذي لطالما كانت متواجدة به منذ سنوات عديدة.


المزيد:
هل تنجح سلاف فواخرجي في إعادة الأضواء إليها؟

سلاف فواخرجي تنفي انسحابها من مهرجان قرطاج ثأراً لزوجها
سلاف فواخرجي في بيروت لإنقاص وزنها!