الـ "فايسبوك" يجمع سامو زين بابنته

ياسر المصري - دمشق  |   13 أكتوبر 2010

يبدو أنّ موقع التواصل الاجتماعي الأشهر "فايسبوك" أخذ جزءاً كبيراً من حياة الناس والمشاهير والسياسيين، فأصبح نقطة وصل بين الشرق والغرب، وبين الثقافات المختلفة والمنتشرة في أنحاء العالم. لكنّ سامو زين يستخدم الموقع بطريقة غريبة جداً. بدلاً من التواصل مع جمهوره بشكل مباشر، فإنّه يتواصل مع ابنته من خلال "فايسبوك". والسبب أنّ زوجته تمنعه من رؤية ابنته خوفاً من تعلّقها به، هي التي لم ترَ أباها منذ سنتين.

 

سامو زين يأمل بأن تحل الأمور في القريب العاجل، ويعود للاجتماع بابنته التي بلغت عامها الـ 12.

 

من جهة ثانية، يعيش المغني السوري المقيم في مصر حالة من الحزن بسبب الانتقادات التي تعرّض لها كليبه الأخير "مالكش دعوة بيا"، وصلت إلى حدّ اتهامه بالشذوذ بسبب جملة "اعتبرني مراتك" التي يردّدها أحد المشاركين في الكليب.

 

ونفى زين في لقاء معه ضمن برنامج "90 دقيقة" على قناة "المحور" المصرية أن يكون خطط لهذا الأمر من أجل الدعاية والترويج وجذب الجمهور لألبومه. وأوضح أنّ سبب ظهوره في وسائل الإعلام هو تقديم اعتذار للجمهور عن بعض المشاهد في الكليب، معللاً أنّه منذ بداية مشواره الفني يحترم شخصيته كانسان وكفنان، ويحترم جمهوره ودينه.

 

يذكر أنّ فكرة الكليب تدور حول شاب ينوي الزواج من حبيبته والاستقرار معها. وأثناء تحضيره للزفاف، تقوم مجموعة من أصدقائه بخطفه وتحضير مفاجأة له عبر إقامة حفلة توديع للعزوبية. وخلال الحفلة، يحدث العديد من المفارقات والمواقف الطريفة بحضور مجموعة من الفتيات من بينهن طبيبة، ومدرّسة، ورياضية وراقصة، يشاركن سامو وأصدقاءه في حفلة العزوبية. ومع نهاية الكليب، ينهي سامو حياة العزوبية، ويقابل عروسه التي يقدم لها خاتم الزواج.

 

المزيد:
دويتو يجمع إليسا وسامو زين
الفنانون على "فايسبوك": تنافسٌ وشائعات وحروب إفتراضيّة