أحدث أجهزة تصفيف الشعر

د ب أ  |   30 سبتمبر 2010

يمكن لكل امرأة أن تتغلب على طبيعة شعرها بواسطة مجفف الشعر ومكواة فرد الشعر ومكواة التجعيد لتحصل على خصلات مجعدة أو تموجات رقيقة أو نعومة حريرية الملمس. غير أنه ينبغي على المرأة أن تتعلم كيفية الاستعمال السليم لهذه الأدوات، كي لا يتعرض شعرها لخطر التقصف والجفاف. ومن هذا المنطلق تعول الشركات المنتجة لأحدث موديلات أجهزة تصفيف الشعر على تقنية الأيونات وطبقات خاصة من شأنها توفير الحماية الضرورية للشعر.


وتتيح تقنية الأيونات تجفيف الشعر بسرعة كبيرة وتوفر له في نفس الوقت حماية فعالة، ومن أمثلة مجففات الشعر التي تعتمد على هذه التقنية الحديثة الموديل «AC5010» ماركة «Remington». وتعمل تقنية الأيونات على انشطار جزيئات الماء إلى أجسام صغيرة في الشعر، وبالتالي يجف الشعر بشكل أسرع.


وأكدت مصففة الشعر مارليس مولر بمدينة هامبورغ شمال ألمانيا على ذلك، بقولها "لمسنا نتائج جيدة بواسطة هذه المجففات فقط. كما أن مجففات الشعر المزودة بتقنية الأيونات تمنح الشعر لمعاناً وبريقاً أكثر روعة وجمالاً من المجففات التقليدية، لأنها تعمل على أن يتم إحكام غلق طبقة القشرة بشكل أسرع".


وينبغي على المرأة استشارة مصفف الشعر الذي تتعامل معه قبل استخدام مكواة فرد الشعر للمرة الأولى. ويحذر مصفف شعر ورئيس قسم تصفيف الشعر في أسبوع الموضة ببرلين 2010 أندريه ميرتينس، قائلاً :"عند تصفيف الشعر بمؤخرة الرأس بصفة خاصة يكون هناك خطر كبير أن تحرق المبتدئات شعرهن". ويشرح ميرتينس طريقة عمل هذه الأجهزة ويقول :"يتم فتح مركبات الهيدروجين للجزيئات بفعل السخونة المنبعثة من المكواة ويمكن غلقها مجدداً في موضع آخر".


وتتيح غالبية موديلات مكواة الشعر إمكانية تجعيد الشعر أو فرده. وكي تستطيع المرأة اختيار الموديل المناسب من بين هذا الزخم من الموديلات التي تقدمها شركات كثيرة، ينصح أودو فالتس مصفف شعر النجمات بالعاصمة الألمانية برلين باتباع معايير الاختيار التالية :"ينبغي أن تكون مكواة فرد الشعر مصنوعة من السيراميك ومُزودة بطبقة من التيفلون بحيث تمر بسهولة عبر الشعر". وبالإضافة إلى ذلك ينبغي ألا تزيد درجة سخونتها على 180 درجة مئوية، حيث إن هذه الدرجة تُشكل «الحد الأقصى للألم» الذي يمكن أن يتحمله الشعر.


وتوفر شركة « ghd» لعملائها مثل هذه الجودة في موديلاتها الحديثة «Pink is back» و «Colour Collection»، حيث تشتمل هذه الأجهزة على معالج (بروسيسور) «ذكي» يحدد درجة سخونة المكواة تبعاً لقوة الشعر. وبواسطة هذه الأجهزة يمكن الحصول على شعر ناعم وكذلك تجعيد خصلات الشعر بأحجام مختلفة.

ويأتي الموديل «Salon Super Stylist 13-in-1» ماركة «Philips» كأداة جراحية. ويتألف هذا الموديل من ثمان قطع قابلة للتبديل تتيح تصفيفات شعر مختلفة. فبواسطة قطعة الفرشاة يمكن على سبيل المثال تصفيف الشعر بتموجات ناعمة ورقيقة.


وتعتبر مكواة التجعيد، مثل موديل «Profiline» ماركة «Babyliss» أو موديل «Multi Warmluftstyler» ماركة «Remington»، بديلاً جيداً لمكواة فرد الشعر. وعن مميزات مكواة التجعيد يقول مصفف الشعر الألماني أودو فالتس :"تمتاز مكواة التجعيد بأنها أسهل استخداماً من مكواة فرد الشعر بفضل تصميمها، ومن ثم فهي مناسبة جداً للمبتدئات".


وتشرح مصففة الشعر مارليس مولر كيفية تجعيد الشعر وتقول :"من المهم في كل الأحوال تجعيد الشعر من عند المنبت الأكثر قوة وصحة أولاً، ثم تجعيد الخصلات الطويلة الأكثر رقة والتي غالباً ما تكون مجهدة"، مشيرة إلى أن تقسيم الشعر باستخدام مشابك الشعر يعطي للمرأة نظرة عامة أفضل على شعرها ويساعدها على تصفيف الشعر بطريقة أكثر سهولة. وتنصح مارليس :"ينبغي توخي أقصى درجات الحيطة والحذر عند تصفيف الأطراف الحساسة، حيث يجب تصفيفها بدقة متناهية، كي لا يتعرض الشعر للتقصف".


ويمكن للمرأة التي ترغب في أن ينسدل شعرها على ظهرها كشلالات المياه تحقيق هذه الأمنية المنشودة بواسطة مكواة فرد الشعر من قبيل الموديل «SalonStraight Control» ماركة «Philips». وأوضح مصفف الشعر الألماني أندريه ميرتينس كيفية القيام بذلك قائلاً :"للحصول على الطلة الملساء «Sleek Look» الرائجة في الوقت الحالي، أي شعر ناعم كالحرير ذو لمعان وبريق، يتم تمرير المكواة عبر الشعر بقدر متساو وبسرعة".


ويتوقف عدد مرات استخدام أجهزة تصفيف الشعر على مدى العناية بالشعر، وأوضح ميرتينس :"مَن تعتني بشعرها عناية فائقة، يمكنها استعمال مكواة فرد الشعر ومكواة التجعيد أكثر من مرة في الأسبوع". أما مَن لديها شعر مجهد ومتقصف فمن الأفضل أن تبتعد عن استعمال مثل هذه الأجهزة.

المزيد:

نصائح ذهبية لحماية الشعر عند تجفيفه

تمشيط الشعر وهو جاف يحمي فروة الرأس

حيلة ليظهر الشعر الخفيف أكثر كثافة