مذيعات خرجن ولم يعدنَ

رحاب ضاهر - بيروت  |   23 يوليو 2010

منذ 15 عاماً، شهدت بداية البث الفضائي تكريساً لنجومية عدد من المذيعات اللواتي شكّلن ظاهرةً، واستطعن منافسة النجمات في حضورهن والتفاف المعجبين حولهن، وكن في تلك الفترة "حدثاً" لدى الصحافة في العالم العربي. كانت برامجهن تحظى بنسبة مشاهدة عالية، وإقبال جماهيري منقطع النظير. لكن فجأةً، خبت شعلة نجوميتهن وتوارينَ عن الأنظار على الرغم من عدم بروز وجوه جديدة مكانهن.
على رأس المذيعات اللواتي شكّلن حالةً حقيقيةً، تأتي التونسية فرح بن رجب التي استطاعت أن تكون نجمة الفضائيات ودلّوعة قناة "إيه ار تي" التي انطلقت عبرها، وقدمت العديد من البرامج التي كانت تعتبر جديدةً في ذلك الوقت. وعلى رغم سيطرة الوجوه الإعلامية اللبنانية حينها على البث الفضائي، استطاعت فرح بن رجب أن تسبقهن وتنافسهن. كما دعيت مراراً لتقديم "مهرجان قرطاج" حين كان للمهرجان وقعه وقيمته. فرح ــ أو "فروحة" كما يحلو لمعحبيها مناداتها ــ استمرّت نجمةً في الفضاء العربي، إلى أن انتقلت من روما حيث كانت تبث "إيه أر تي" إلى بيروت، حيث تحوّلت إلى قناة "روتانا موسيقى". هنا، انقلبت الأمور رأساً على عقب، وتراجعت بن رجب من مذيعة برتبة "نجمة" إلى "مذيعة خلف الأضواء". هكذا، لم تحظَ بـ "رضا" القائمين على "روتانا موسيقى". وحين طُلب منها أن تقدّم برنامج "شبيك لبيك"، رفضت، وقدّمت استقالتها لأنها تعتبر بأنّ برنامجاً مماثلاً يليق بمذيعة مبتدئة وليس بمكانتها هي. بعد ذلك، راحت تتعثّر في خطواتها، وتتراجع، فغابت عن الشاشة ثلاث سنوات كانت كفيلة بخفوت نجمها... إلى أن شاركت في برنامج "الوادي" الذي عرض منذ أربع سنوات على "أل .بي .سي". مع ذلك، لم يساعد البرنامج فرح في العودة مجدداً إلى عالم الأضواء. هكذا، بقيت "مذيعة مع وقف التنفيذ" مع أنّها شاركت في تقديم حلقات عدة من برنامج "تاراتاتا" وقدمت لموسمين برنامج "سوالفنا حلوة" على قناة "دبي". كما قدّمت برنامج "مانجير" على قناة "روتانا"، و"ستار ونص" على "أبوظبي". لكنّ كل ذلك لم يُعدها نجمةً من نجمات التقديم وبقيت تتأرجح بين الظهور والغياب.
اليوم، تعيش فرح في عمان مع زوجها المخرج سامي مبزغ، ولديها طفلتان كنزا وسيدرا. وسبق أن صرّحت بأنّها تعكف على كتابة خواطرها لتصدرها في كتاب.

 

يمنى وشاهيناز وزينة

خلال انطلاقته، استطاع تلفزيون "المستقبل" أن يغزو قلوب عدد كبير من المشاهدين في الوطن العربي، ويُطلق "مذيعات نجمات" في عالم التقديم، ومن أشهرهن يمنى شرّي التي حقّقت شعبيةً في الخليج لم يسبقها إليها أحد. هكذا، دُعيت المذيعة اللبنانية إلى تقديم "مهرجان فبراير" في الكويت، واستقبلا جمهور غفير، وحُملت سيارتها على الأكتاف في الكويت. وكان برنامجها "القمر على الباب" الذي قدّمته على "المستقبل" يحقّق جماهيريةً كبيرة. وفجأة أيضاً، غابت يمنى لمستقبل" بطريقة "غامضة". ومع خروجها، زالت هالتها ونجوميتها. إذ انتقلت لفترة قصيرة إلى قناة أقل إنتشاراً وشعبيةً هي قناة "إن بي أن" حيث لم تستمر طويلاً. ثم انتقلت إلى الكويت لتعمل في إذاعة "مارينا أف .إم" لفترة قصيرة.


يمنى الغائبة عن الشاشة، لا تزال تأمل بأن يأتيها عرضٌ مناسبٌ يعيدها إلى الساحة. وعلى رغم غيابها، إلا أنّه لا يزال لديها تواجد عبر صفحات المجلات، ناهيك بحضورها المناسبات الفنية والاجتماعية.
وإذا كانت شري لا تزال موجودةً في المناسبات الاجتماعية من وقت إلى آخر، تبدو شاهيناز عبد الله غائبةً تماماً عن الساحة. شاهيناز التي حقّقت نجاحاً كبيراً حين شاركت زاهي وهبي تقديم برنامجه "خليك بالبيت" في بداية انطلاقته، غادرت فجأةً البرنامج. وحُكي يومها عن خلاف بينها وبين المذيع اللبناني. وحين قدمت برنامجاً خاصاً بها حمل عنوان "موعود"، لم يلقَ النجاح المطلوب، فغابت عن شاشة "المستقبل". وقتها، صرّحت بأنّها ستنتقل إلى قناة "الحرة" حيث تفضل تقديم نشرات الأخبار والبرامج السياسية. إلا أن شاهيناز لم تطلّ على "الحرة" بل غابت كلياً عن الساحة الإعلامية.
كذلك، فإنّ المذيعة زينة فياض التي كانت تقدّم نشرة الأخبار على "المستقبل" وكانت تلقّب بـ "الملكة"، أصابها سوء الطالع. إذ تراجعت إلى الصفوف الخلفيّة ما إن غادرت الشاشة الزرقاء إلى "الجزيرة" براتب كبير أثار وقتها غيرة مذيعات المحطة القطريّة. لكنّ زينة التي لم تستمر في "الجزيرة" أكثر من أشهر بسبب خلافات بينها وبين مدير القناة، عادت إلى لبنان لتنضم إلى قناة "ايه أن بي" لكن من دون أن يكون لها وهج الماضي.

 

نادين اغناطيوس... تاجرة
من المذيعات اللواتي لفتن الأنظار إليهن، نادين اغناطيوس التي قدّمت على "روتانا موسيقى" برنامج "شبيك لبيك"، وبرنامج "أول مرة" قبل أن تُستبدل بالكويتية نورة عبد الله ومن دون علمها المسبق. وقد أدى ذلك إلى خروجها من "روتانا" وغيابها عن الشاشة. ومنذ عام، حُكي عن احتمال تقديمها برنامجاً على شاشة "الجرس"، وقامت فعلاً بتصوير حلقة تجريبية، إلا أنّها لم تتفق مع إدارة المحطة.
نادين التي لم تترك عالم التقديم نهائياً، قرّرت التوجّه إلى التجارة، بعدما افتتحت محلاً لبيع الأحذية في وسط بيروت التجاري. كما تلقّت عرضاً لتقديم برنامج على إحدى الفضائيات بعد رمضان.