ميريام فارس و"كيرلي" مثل "الماما"

رحاب ضاهر - بيروت  |   15 مارس 2011

تَعتبر الفنانة ميريام فارس والدتها نقطة ضعفها وتربطها بها علاقة مميزة كونها ورثت عنها موهبة الرقص والغناء. حتى على صعيد الشكل، هي تشبه والدتها كثيراً، وخصوصاً لناحية الشعر "الكيرلي" الذي ميّز ميريام، وأضفي عليها جمالاً خاصاً، مما دفع بعض الفتيات إلى تقليدها واعتماد "الكيرلي".

أيضاً، تدين ميريام بالفضل لوالدتها لجهة نجوميتها، فهي التي دعمتها منذ دخولها الوسط الفني وأدخلتها معهداً لتعليم الباليه عندما كانت في الخامسة من عمرها. وفي التاسعة، شاركت في برنامج المواهب الصغيرة الذي بثّه "تلفزيون لبنان"، وحازت الجائزة الأولى عن فئة الرقص. وعندما احترفت الغناء، كانت والدتها أوّل من شجّعها، ووقفت إلى جانبها، وكانت ترافقها في كل حفلاتها وتسجيل أغنياتها، وكانت تصمّم لها ملابسها التي تظهر بها على المسرح وفي الفيديو كليبات. إذ أنّها مصممة أزياء في الأصل.

خاضت ميريام تجربة قاسية حين أجرت والدتها عملية دقيقة وكانت في حالة هلع وخوف. كما عاشت حالة من القلق الشديد عليها منذ أكثر من عام، عندما كانت ميريام تصوّر أغنية "إيه اللي بيحصل" مع الراحل يحيا سعادة. يومها، أوقفت التصوير حتى اطمأنّت على والدتها التي خرجت من المستشفى.

يذكر أنّ ميريام متعاطفة مع والدتها التي تمرّ بظروف صعبة ترفض الإفصاح عنها، في حين أنّها لا تذكر والدها في أحاديثها الصحافية.