آن فاليري آش: تصاميمي تجسد الرومانسية العصرية وحرية المرأة

صونيتا ناضر  |   23 مارس 2011

آن فاليري آش هي مصممة حساسة جداً ورقيقة، لديها رموز مختلفة عن المصممين الآخرين المشهورين اليوم في عالم الموضة.
قابلتها في دار أزيائها القريبة من سينما Grand Rex الشهيرة، ومن مسارح باريس العريقة في دائرة باريس العاشرة.
قرب من العائلة والواقع


وبعد حديثٍ طويلٍ معها، عرفت أن الحياة العائلية هامة جداً بالنسبة إليها، واستشفّيت من شخصيتها حكمة الحياة رغم صغر سنها. فهي أسرّت لي أنه رغم النجاح الذي تلاقيه اليوم، لكنها تبقى واقعية جداً وتعرف أن دولاب الحياة قد يدور في أي وقت من الأوقات.


البنطلون أصبح فستان
هذا وعرفت هذه المصممة كيف تقلب المقاييس، وترجمت ذلك في أول زيٍ اشتهرت به وهو البنطلون الذي حوّلته إلى فستان، إشارة منها إلى تحوّل السلطة من أيدي الرجل إلى أيدي المرأة.


لماذا ترتدين تصاميم آن؟
وبعد اكتشافي لمجموعة صيف 2011، طلبت منها أن تعطيني خمسة أسباب تدفع بالمرأة لاختيار هذه المجموعة، فقالت :
1- لأنها تجسد الرومانسية العصرية.
2- لأن كل الأقمشة التي استخدمت في صنعها هي فاخرة كالحرير، الموسلين والأورغنزا.
3- لأن هذه المجموعة تتميز بإعطاء مظهر الاسترخاء وهو عنوان الأناقة في العصر الحالي.
4- لأن ألوان Make up palette تبرز جمال المرأة كالبيج، المشمشي، ولون البشرة الوردي الفاتح.
5- لأن هذه المجموعة تجسد رغبات المرأة العصرية وتطلعاتها إلى حرية حركتها.