قائمة سوداء لفنانات المغرب اللواتي تخلّين عن لهجتهن

رحاب ضاهر - بيروت

  |   10 أبريل 2011

يبدو أنّ إعداد قوائم سوداء للفنانين صارت صرعة حقيقية. بعد القوائم السوداء التي أُعدّت للفنانين المصريين الذين وقفوا ضد الثورة وبعد قائمتي فنانين سوريا وتونس، ها هي قائمة سوداء توضع لفناني المغرب. والسبب هذه المرة ليس سياسياً، بل جاء لتخليهم عن لهجتهم المغربية والتكلم بلهجة أخرى.

وانطلقت صفحة على "فايسبوك" بعنوان "Black list لا نفتخر بمن لا يفتخر بلهجتنا المغربية" وتضم الفنانات سميرة سعيد، وليلى غفران، وجنات، ورجاء قصابني، وعبد الفتاح الجربني، وملكة جمال المغرب إيمان شاكر التي شاركت في مسلسل" العار" في رمضان الماضي، وميساء مغربي، وهدى سعد ومنى أمرشا.

ويعود سبب وضع الفنانات على القائمة السوداء أنّهن يتحدثن باللهجة المصرية أو اللبنانية في مقابلاتهن التلفزيونية. 

ونالت سميرة سعيد الحصة الأكبر من النقد. إذ اعتبروا أنّها نسيت لهجتها المغربية تماماً واستبدلتها بالمصرية، وأنّه
عندما تزور المغربي، تتحدث بلهجة مغربية تطغى عليها اللكنة المصرية. في حين أنّ المغنية جنات باتت تتقن المصرية أكثر من المصريين. وأضافت المنتقدون أنّ أولئك الفنانات يتذكرن لهجتهن المغربية عندما يسمعن بوجود مهرجان في المغرب.

وطال النقد أيضاً رجاء قصابني التي ـ كما ورد في القائمة ـ تحولت بسرعة إلى اللهجة اللبنانية ونسيت لجهتها الأصلية حالما وطئت لبنان. بينما اعتبرت منى أمرشا أنّها تتحدث اللهجة الخليجية أفضل من الخليجيات. وتم وضع مقاطع من مقابلات للفنانات وهن يتكلمن بغير اللهجة المغربية في مقابلتهن.

والظريف أنّ واضعي هذه القائمة اعتبروا أنّ أسماء المنور هي الوحيدة التي تشرّف بلدها المغرب كونها تحرص في مقابلاتها على الحديث بلهجتها وترتدي القفطان المغربي في المناسبات.

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث