هاني رمزي يداعب الأطفال ويهدي الثوّار فيلمه الجديد

دعاء حسن ـ القاهرة  |   9 يونيو 2011


احتفل هاني رمزي بالعرض الخاص لفيلمه الكوميدي الجديد "سامي أكسيد الكربون" الذي أقيم مساء الأربعاء في سينما "سيتي ستارز" بحضور فريق العمل درة، وإدوارد، واللبنانية تتيانا، وزوجها مخرج الفيلم أكرم فريد، إضافةً إلى حضور بشرى باعتبارها المنتجة المنفذة للعمل.

وشهد العرض أيضاً حضور عدد من الفنانين لتهنئة أسرة الفيلم منهم غادة ابراهيم، ومي كساب، والمخرج أحمد البدري، والمطرب أحمد فهمي، وحمادة هلال الذي حرص على تهنئة صديقيه هاني رمزي ودرة.

وحرص هاني رمزي على مداعبة الأطفال الذين تواجدوا في القاعة والتقاط الصور معهم. وظل يداعب الطفلة جنا التي تشاركه بطولة العمل.

وأعرب لـ "أنا زهرة" عن سعادته بعرض الفيلم في هذا التوقيت بالتحديد، مؤكداً بأنّ العمل هدية متواضعة للجمهور والثوار بعد الفترة الماضية التي شهدت الكثير من الأزمات. 

ووصف رمزي الفيلم بأنّه عائلي يبعث البهجة. إذ يرى أنّ هذه الفترة تحتاج إلى الفرح والاحتفال قائلاً: "حان الوقت أن نفرح ونحتفل. فقد حققنا انتصاراً كبيراً بالثورة التي صاحبتها العديد من الأحداث المتلاحقة. لذلك يجب علينا أن نفرح ونضحك".

وأشار إلى أنّه يقدم شخصية الطيار "سامي" وهو شخص سطحي، تنحصر اهتماماته بنفسه إلى أن يتعرّف إلى فتاة تقلب حياته رأساً على عقب.

أما التونسية درة، فأكدت لـ "أنا زهرة" بأنّها سعيدة بشخصية "جيهان" التي تقدمها كونها جديدة عليها أخرجتها من القالب الرومانسي. 

وأشارت إلى أنّها تقدم في العمل دور فتاة ثورجية مثقفة تدعى "جيهان" تملك العديد من القناعات والإيمان بقضايا وطنها، وهموم الناس ومحاربة الفساد، والنضال فى سبيل الحرية والعدالة الاجتماعية. وأكدت بأنّ الشخصية تتناسب مع الأجواء التي تحيط بالعالم العربي كلّه.

بينما قالت اللبنانية تتيانا إنّها تقدم دوراً جديداً عليها. إذ تجسد شخصية "ماهيتاب" الفتاة الشريرة التي تمتلك من الذكاء ما يجعلها تسيطر على الآخرين، وهي سكرتيرة لأحد كبار رجال الأعمال.

وأخيراً نفى مخرج الفيلم أكرم فريد وجود أي تعديلات على مشاهد العمل كي تلائم أحداث الثورة والواقع الذي تعيشه مصر، مشيراً إلى أنّ الفيلم كُتب وصُوِّر قبل فترة من الثورة.

للمزيد:
هاني رمزي وصابرين ضد الفتنة الطائفية