المصممة المغربية زهور الريس: القفطان مغربي وسيبقى مغربياً

صونيتا ناضر  |   21 يونيو 2011

اتصلت بي منذ أسابيع لتدعوني إلى افتتاح دار أزيائها الجديدة. إنها زهور الريِّس الصديقة العزيزة عليّ والمبتكرة التي أحب رفقتها والاستماع إليها تتكلم بفلسفة عن جمال الزي التقليدي المغربي: القفطان.


اعتذرتُ من زهور كثيراً، ولم تكن تنقصني الرغبة أبداً في الذهاب إلى كازابلانكا، إنما ارتباطي مع دارLoewe المسبق لحضور حفل إطلاق عطرها الجديد، الذي ستكتشفونه طبعاً في موقع أنا زهرة، حال دون ذلك. فوعدتُ زهور بأن أخصص فسحةً لها تستحقها بجدارة.
زهور هي زهرة المبتكرين المدافعين عن القفطان. فهي عرفت كيف تحافظ على مكانته المرموقة، حررته من بعض القيود وجعلته أكثر عصرية، لكنها لم تفقده أصالته.


زهور التي تعرفت عليها منذ سنوات بفضل صديقة مشتركة التقيتها عدة مرات في باريس وفي كازابلانكا. وسمحت لي الظروف حتى أن أزور الفيللا التي خصصتها لصنع قفطاناتها، وهمست في أذني آنذاك أسماء سيدات كبيرات وأميرات عربيات يرتدين هذه القفطانات. ووعدتها بالاحتفاظ بالسر، فهي دائماً تحرص على خصوصية زبوناتها.


زهور ملكة القفطان، نجحت في تحويل هذا الزي التقليدي ليصبح زياً على الموضة وابتكارياً. وهي حتى طالبت بدخوله إلى خزانة المرأة الغربية، ولم لا ؟ فكل كبار مصممي الأزياء ك YSL و Stéphane Rolland وغيرهم، استوحوا منه لابتكار أجمل الأزياء.
اليوم حققت زهور الريس حلمها وفتحت دار أزيائها الجديدة. وبالنسبة لها وحسب ما أدلت به إلى موقع أنا زهرة: "افتتاح دار القفطان هذه مع كل الأيدي الماهرة التي تعمل لساعات طويلة في صنعه، هو أفضل وسيلة لتكريم القفطان".

للمزيد:

صور: ديانا كرزون عبر السنين

فيديو: ماكياج للصيف