مريم أمين غاضبة من "مصر انهاردة"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   30 مارس 2011

أعربت المذيعة مريم أمين عن غضبها الشديد مما تردّد مؤخراً بأنها سوف تنضم إلى برنامج "مصر انهاردة" بعد التعديلات التي أجريت عليه. وقد تضمنّت هذه الأخيرة رحيل خيري رمضان واستمرار تامر أمين.
وأكدت مريم في تصريحات خاصة لـ "أنا زهرة" أنّها لم تتلقَ أي اتصالات من القائمين على البرنامج، لكنها فوجئت بإدراج اسمها مع المذيعين في بعض الصحف من دون الرجوع إليها، مما أثار غضبها.
وعما إذا كانت سوف تنضم إلى البرنامج في حال تلقيها عرضاً من القائمين، أجابت: "لو بالطريقة دي، سوف أرفض طبعاً. فقد تم احترام بعض المذيعين، والاجتماع بهم، وإبلاغهم بانضمامهم. وهذا ما لم يحدث معي". وفي النهاية، أشارت إلى أنّه يشرّفها الانضمام إلى برنامج يقدّم في التلفزيون المصري، مؤكدة أنّها لو تلقت العرض بطريقة مناسبة، لكانت فكّرت في الأمر.
ومن المعروف أن مريم أمين شاركت منذ سنوات في تقديم برنامج "البيت بيتك" قبل أن يتغيّر اسمه إلى "مصر انهاردة".
وبدأ "مصر انهاردة" الذي يعرض على التلفزيون المصري في الاستعانة بعدد من المذيعين الجدد منذ حلقة الاثنين، أي في اليوم الذي تلا رحيل خيري رمضان.
وقد بدأت الحلقة بكل من المذيعة ريهام إبراهيم التي كانت تقدم برنامج "صباح الخير يا مصر"، وباسل صبري المذيع في القناة الثانية في قطاع التلفزيون المصري.
وبدأت ريهام بتقديم البرنامج، مؤكدة بأنّها سوف تقدم البرنامج في شكل مختلف، ووصفته بأنه سيكون دفتر أحوال مصر، مشيرة إلى أنّ هناك عدداً آخر من المذيعين الذين سوف ينضمون إلى البرنامج، لكنها لم تعلن عن أسمائهم. وحاولت ريهام طوال الحلقة إثبات جدارتها في إدارة الحوار عن طريق مقاطعة زميلها باسل أكثر من مرة، وعدم إعطائه فرصة لمحاورة الضيوف.