عمرو دياب يغضب جمهوره، ويسخر من تامر حسني

زهرة الخليج

  |   2 أغسطس 2010

أشعل عمرو دياب غضب جمهور مارينا مساء الجمعة بسبب تأخره عن موعد حفلته ست ساعات كاملة من دون أن يقدّم أي اعتذار للجمهور الذي وصل إلى مكان الحفلة في "بورتو غولف مارينا" عند السادسة مساء وفق ما جاء في تذكرة الحفلة. في حين وصل "الهضبة" عند منتصف الليل، ولم يقدّم أي اعتذار أو مبرّر لتغيّبه كل هذه المدة.
وخلال الفترة التي سبقت صعود دياب على المسرح، بدأ الـ "دي دجاي" بتشغيل عدد من الأغنيات القديمة والحديثة، وعدد من الأغاني التي تمت سرقتها لمطربين أجانب، بالإضافة إلى مقاطع من برنامج "الحلم" الذي يتناول سيرة عمرو دياب.


دياب بدأ الحفلة بأغنيته الجديدة "أصلها بتفرق" ثم توقّف للحظات كي يطمئن جمهوره بأنّ الأمسية ستكون ملأى بالمفاجآت، منها تقديمه أغنيات قديمة لم يقدّمها ربما في حفلات غنائية قبلاً مثل "رصيف نمرة خمسة". كما قدّم مجموعةً كبيرة من أغنياته مثل "نور العين"، و"آه من الفراق" و"قمرين" وهي الأعمال التي دفعت المغنّي المصري إلى الاستعانة بها كون ألبومه الجديد لا يحوي سوى أغنية واحدة هي "أصلها بتفرق". وهو ما دفعه إلى التقليب في دفاتره القديمة على حد تعبير بعض الحضور من الجمهور.
حضر الحفلة عدد كبير من الفنانين منهم عمرو مصطفى، والملحن عمرو طنطاوي، وحسام حبيب، ونجم كرة القدم عصام الحضري. وقد طلب دياب من عمرو مصطفى أن يشاركه تقديم أغنية "بقدم قلبي" على المسرح، إلا أنّ مصطفى رفض، مؤكداً بأنّه لا يمكنه الغناء أمام أستاذه عمرو دياب. لكنّ "الهضبة" أصرّ على طلبه، فوافق مصطفى وشاركه الغناء. كذلك، استعان دياب بفرقة موسيقيّة من الكونسرفتوار لتوزيع بعض الأغاني القديمة وتقديمها خلال الحفلة بشكل جديد.


وقد شهدت الأمسية مفاجآت عدة مثل عدد من "الافيهات" التي ألقاها دياب. مثلاً، سخر من فتاة من الجمهور حاولت الصعود على المسرح وهي تبكي، فطلب من حرّاسه عدم الاقتراب منها أو التعرّض لها. وبالفعل، صعدت إلى المسرح وهي تبكي من فرط تأثرها، ففاجأها دياب بقوله "بلاش بقى الحبتين دول". وهو ما اعتبره بعضهم إهانةً للفتاة. كذلك شهدت الحفلة مناوشات أخرى مع الجمهور. مثلاً، صعد إلى الخشبة شاب سمح له دياب بذلك، ومنع حراسه من التعرّض له قائلاً "محدش يعمله حاجة، أنا عارفكم نفش على الفاضي وكل ده هوا.. روحوا حرروا فلسطين أحسن". وقتها، طلب الشاب هديةً أو تذكاراً، فخلع دياب ساعته وأعطاها له هدية.


وفي الختام، أنهى حفلته كما بدأها بأغنية "أصلها بتفرق" في الساعة الثالثة فجراً، بعدما قدّم عدداً كبيراً من الأغنيات، وعدداً آخر من القفشات منها إعلانه عن عمره الحقيقي. إذ قال: "أنا عندي 48 سنة ويلعب عقلة بايد واحدة، في حد يقدر يعمل كده؟" وطبعاً، لم ينس دياب أن يسخر من عدوّه اللدود تامر حسني بشكل غير مباشر. إذ أعلن أنّه في صدد إصدار ألبوم جديد في عيد الأضحى المقبل، سيضم أغنيةً للموهوبين من "أكاديمية عمرو دياب" التي افتتحها مؤخراً، بالإضافة إلى أغنية من تلحينه. وهنا أضاف "يبقوا يوروني بقى تلحينهم وتلحيني". وهو الأمر الذي فسّره الجمهور بأنّ المقصود تامر حسني الذي يقوم بتلحين معظم أغنياته.

 

الإشتراك للحصول على ملخص أسبوعي علي بريدك الإلكتروني

لن تتم مشاركة بياناتكم الشخصية مع أي طرف ثالث