الفطور يكافح التسمّم

زهرة الخليج  |   11 أبريل 2011

عثر العلماء على فائدة جديدة لتناول الفطور! إلى جانب منافعه في الحد من زيادة الوزن، ومدّ الجسم بالطاقة في مطلع النهار، يمكن للفطور الحماية من التسمم بمعدن الرصاص، وخصوصاً لدى الأطفال.


وتشير الدراسة التي نشرتها مجلة "الصحة البيئة" الأميركية إلى أنّ العلماء أجروا مسحاً، للأوضاع الصحية في بعض مناطق الصين التي تعاني مستويات مرتفعة من التلوث. وبينت نتائج البحث أنّ الأطفال الذين تناولوا وجبة الفطور، تراجع تركيز الرصاص في دمائهم بنسبة 15 في المئة مقارنة بنظرائهم الذين لا يحرصون على تناول هذه الوجبة.


وذكرت الدراسة التي استمرت ستة أشهر أن نقص الطعام في الجسم خلال الساعات الأولى من النهار يزيد من قدرة الدم على امتصاص الرصاص.


وأعادت الدراسة الأمر إلى أن الجسم يمتص المعادن من الغذاء بحسب أهميتها، فتكون الأولوية للكالسيوم والفوسفيت، لكن في حال غيابهما بسبب عدم الحصول على الوجبة الصباحية، فإن الجسم سيكون أكثر استعداداً لامتصاص كميات كبيرة من الرصاص.


ولفتت الدراسة إلى أن المصادر الأساسية للتلوث بالرصاص هي الاحتكاك بالدهان والصباغ الذي يحتوي على هذا المعدن، حتى بعد جفافه، وشرب المياه من أنابيب ومضخات قديمة مصنوعة من الرصاص، أو استخدام آنية الطعام التي يدخل هذا المعدن في تركيبها، إلى جانب بعض المستحضرات التجميلية مثل الكحل.


لكن يبقى عامل أوسع انتشاراً، وهو البنزين الذي يحتوي على الرصاص.