هل تعتقدين أنك مسحورة؟

زهرة الخليج  |   12 أبريل 2011

لم تكن أمي تصدق أنني مريضة لمجرد أن صحتي عليلة وجسمي ليس قوياً، لقد كانت تبرر دائماً مرضي المبكر بأنني قد سحرت. وفي الواقع أن ليس لدى أحد أي مبرر ليسحر طفلة، ولكن قلب الأم جعلها تتمسك بأي شيء لتعالجني. وكل ما هنالك أنني كنت طفلة مصابة بالربو. وإلى جانب معاناتي من مرضي لقد تمتعت في طفولتي بمشاهدة الكثير من المواقف التي اعتبرها مضحكة وطريفة الآن، بينما تأخذني أمي من مكان إلى آخر بهدف أن تعالجني بعدما عجز الأطباء عن تخليصي من الربو. فأشاهد النساء والرجال يتعلقون بالكثير من الخزعبلات على أمل أن فيها إكسير الخلاص من كل معاناتهم.


يبدو أننا نحن البشر أضعف من أن نتحمل تقلبات من حولنا، وتغير الأحوال وصعوبة الحياة والأقدار وما تخبئه لنا. ورغم أن لا أحد يمكنه إنكار وجود السحر وبعض القادرين عليه, لكن رد كل مايحدث لنا لقوى تسحر لنا وأعداء يكيدون لنا بالسحر هو الأمر الذي ننكره. لا لسبب سوى أن السحر والسحرة ليسوا متوفرين بكثرة لهذه الدرجة. الدجالين كثر بالطبع، لكن السحرة بالمعنى الحقيقي فبالتأكيد لا. لأن السحر طاقة وقوة ليس من السهل أن تمنح لأي أحد.


يقول عالم الاجتماع حسين المجلّي إنه وللأسف فغالبية ضحايا الدجل هم من النساء، وذلك لعدة أسباب أولها أن نسبة التعليم والثقافة بين النساء أقل من الرجال في المجتمعات المتأخرة. ولأن كثيرات يتعاملن مع الأزمات بعواطفهن ويلجأن لتصديق أي حجة تساعدهن في الخلاص النفسي من هذا المأزق. فمثلاً أهون على الزوجة التصديق بأن قوة غامضة جعلت زوجها يقترن بأخرى، على أن تصدق أن زوجها فقط لم يعد يكتفِ بها وأنه أحب أخرى. إنها ألعاب نفسية نلعبها مع أنفسنا لنتحايل على الحياة ونتمكن من احتمالها.


ويضيف إن الإنسان يجلب الكثير من المتاعب لنفسه، وأن مقولة "تفاءلوا خيراً تجدوه" هي صحيحة مئة بالمئة علمياُ. ويبين إن الإنسان بطبيعته وبطاقته الإيجابية التي يحملها يجذب إليه مايفكر به. وتشرح أن المسألة تشبه كثيراً نظرية الموجب والسالب. فأنت تجذب بطاقتك كل الأمور التي تخشاها أو تريدها. وهذا ما نعنيه حين نقول لأحدهم كن إيجابياً. لأن هذا النوع من التفكير يقدم مساعدة نفسية تذلل كثيرا من العقبات التي تعترض طريق مانريد. على غرار المثل الفرنسي القائل "القدرة هي الإرادة". فإذا أردت شيئاً فعلاً ذللت الطريق إليه.


ومن قبل قال الروائي باولو كويلو في روايته الشهيرة "الخيميائي" أن على المرء أن يتبع حلمه. بمعنى أن ننظر إلى الجوانب التي تسهل لنا الطريق ونتجنب تلك التي تجعله أصعب، ومن بينها التعويل على قوة أكبر منا وأقوى وأن ما باليد حيلة، نحن مسحورون و"محجوبون" وهذا هو القدر.


وقد ذكر السحر في كل الأديان ، مثلما ذكرت طرق الوقاية منه بالمعوذات، وبالإيمان بأن لا أحد قادر على إيذاء الإنسان إلا إن كان ذلك مقدراً. وأن لكل سبيل عقبات تعترضنا وعلينا تذليلها بالصبر وحسن التدبير والحيلة.


ويبين المجلي إن أقوى الحالات التي يلجأ الإنسان فيها إلى فكرة السحر، هي خسارة من نحب أو مفارقته لأي سبب. والمرض والمشاكل الأسرية. مثل استهتار الابن أو انطواء الابنة. وهي كلها مشال لها أسبابها الاجتماعية والنفسية التي غالباً ماتكون واضحة ولكننا لا نريد رؤيتها لكي نتمكن من التصالح مع ماوصلت إليه حياتنا من جحيم.


الطريف أن غالبية النساء اللواتي يلجأن للدجالين يروين نفس الحكايات، فالشكوك تدور حول قريبة عادة ماتشعر المرأة أنها تغار منها، وربما تكون من قريبات الزوج اللواتي يترددن على المنزل. أو ربما أم أحد الأقرباء الذي لم يفلح في الاقتران بالابنة لأنها رفضت ذلك. فدبر لها سحراً لكي لا تتزوج. وهكذا هي الحكايات مكررة على نحو كوميدي يحعلنا نرفض تصديقها والتعويل عليها.


ولذلك ننصحك عزيزتي باللجوؤ إلى الوسائل التالية إذا شعرت بوجود أزمة لا تعرفين التعامل معها في حياتك:
1- لا تصغي لصديقتك أو أي أحد يقترح زيارة أحد المشعوذين والدجالين.
2- حاولي أن تفهمي الأسباب التي قادت لما أنت فيه وهل من الممكن معالجتها؟
3- هل من الممكن البدء من جديد في نفس الظروف؟ اسألي نفسك وكوني صريحة فعسى أن تبدل حياتك بأحسن منها.
4- هل يمكن اللجوء لشخص كبير في العائلة؟ مقرب منك ومن صاحب المشكلة سواء أكان زوجة أو ابنك او ابنتك.
5- لا تترددي في اللجوء لطبيب نفسي وطبيب جسدي فقد تكون مشكلتك أبسط مما تعتقدين. مثل الإنجاب فقد لاتجدين سببا عضوياً ولكن قد تجدين الحل لدى الطبيب النفسي. فأيهما تفضلين الطبيب النفسي أم الدجال؟
6- ولنتفرض جدلاً أنك مسحورة إذن فقومي بقراءة القرآن والتصدق على المحتاجين وصلة الرحم والدعاء.
7- عالجي نفسك بالحكمة فلا أحد قادر على إيذاءك إن لم يكن مقدراً. وتذكري أن الخير الذي فعلته في حياتك سيقف إلى جانبك في محنتك. وتذكري كذلك أن دوام الحال من المحال.


وأنت عزيزتي هل لديك قصة تريدين مشاركتنا بها، لم لا تساهمي في توعتية الكثيرات برواية قصتك في خانة التعليقات.