الثورة تغازل أبطال "لحظات حرجة"

دعاء حسن ـ القاهرة  |   16 أبريل 2011

اقترح أحمد صالح مخرج "لحظات حرجة" على مؤلف العمل إضافة أحداث جديدة على سيناريو الجزء الثالث من المسلسل تتضمن مشاهد من الثورة المصرية، خصوصاً أنّ معظم الأبطال شاركوا في الثورة في ميدان التحرير.
وأوضح صالح لـ "أنا زهرة" أنه يتمنى أن تضاف مشاهد من الثورة في أحداث الجزء الثالث من المسلسل الذي يصوّر حالياً، لكن حتى الآن لم يتقرر هذا الأمر.


أما مؤلف المسلسل أحمد الناصر فكان له رأي آخر. قال: "انتهينا من كتابة الجزء الثالث قبل الثورة، ولن نتحدث عنها، لأنّنا ببساطة نقوم بتصوير المسلسل داخلياً في موقع واحد هو المستشفى. ولن نستطيع التصوير في الخارج. كما لا يصح أن نجعل الأبطال يتحدثون طوال الوقت عن شيء يحدث في الخارج ولن نراه، هذا بالإضافة إلى أننا لم نذكر مكان المستشفى، على اعتبار أنها موجودة في كل بلد عربي. فنحن نناقش جميع المشكلات الموجودة في كل بلد عربي، ولهذا لا أستطيع مناقشة ثورة مصر فقط داخل الأحداث".


وأضاف: "لكن بالطبع، إذا أعجبتني قصة حقيقية من الثورة، سأضعها داخل الأحداث بطريقة تخدم دراما العمل. وبالنسبة إلى الأحداث الواقعية، فأنا بالفعل تحدثت عن مشكلة واجهتنا في الفترة الأخيرة، وهي مشكلة الإرهاب التي قمت بتوظيفها داخل أحداث العمل، ولا أعتقد أن الجزء الثالث من "لحظات حرجة" الذي نصوّره حالياً سيكون الأخير. فأنا سأبدأ بكتابة الجزء الرابع قريباً. والمسلسل مستمر لأنّ طبيعته تسمح لنا بكتابة العديد والعديد من الأجزاء".


من جهتها، أعربت الممثلة حنان مطاوع التي تلعب دور طبيبة في المسلسل، عن أمنيتها بتقديم الثورة في العمل، مؤكدة بأنّ المسلسل جديد ومختلف، ويوجد فيه العديد من الأحداث والحالات المرضية. ولهذا يمكن أن نحصل على أحداث كثيرة تعرض على أكثر من جزء.


يذكر أنّه يعرض حالياً الجزء الثاني من المسلسل على قناة "دبي". ويجري حالياً تصوير الجزء الثالث من العمل ويشارك فيه هشام سليم، وعمرو واكد، ومحمود عبد المغني، وبشرى، وأمير كرارة، واللبناني عمار شلق، وسوسن بدر، وإنجي المقدم، ولطفي لبيب، ويوسف فوزي، ودرة، وحنان مطاوع، وياسر جلال.