الجمهور التونسي يرحّب بنجوى ويرفض كارول

رحاب ضاهر - بيروت  |   18 أبريل 2011

بعدما كان موقع "أنا زهرة" أوّل من نشر خبراً عن قيام عدد من الجمهور التونسي بحملة لمقاطعة ألبوم نجوى كرم الذي سيصدر قريباً في تونس بسبب ما تناقلته وسائل الاعلام عن نيتها الغناء لثورة مصر وتجاهلها ثورة تونس ومطالبتهم بعدم مشاركتها في قرطاج التي كانت دوماً نجمته وتحظى حفلاتها بشعبية كبيرة هناك، قامت مجموعة أخرى من عشاق "شمس الأغنية اللبنانية" بـ "حملة مضادة" بعنوان "الجمهور التونسي يرحّب بشمس الغنية نجوى كرم في مسرح قرطاج مع وفائه لها" وجاء فيها: "بسبب ما تناقلته وسائل الإعلام في الأيام الماضية عن ثورة الشعب التونسي ضد شمس الأغنية العربية نجوى كرم، قرّرنا نحن جمهور نجوى في تونس إنشاء هذه الصفحة. فكيف يكون قرطاج من غير ملكته؟ وكيف تثور جماهير تونس على فنانة أحبتها وكانت تتغنى بها وبثقافتها الفنية".


من جهة أخرى ومع استمرار حملات المقاطعة والغضب، وصل الدور على كارول سماحة التي استهدفتها حملة "لا نريد أن نرى كارول سماحة في تونس". إذ أنّ الفنانة اللبنانية سارعت إلى تقديم أغنية لمصر بعنوان "مصري يا بو دم حامي" في حين لم تلتفت لتونس التي زارتها كثيراً وكانت موضع ترحيب من قبل شعبها. وسبق لها أن صورت أغنية "دبحني" الخليجية في تونس. ووُصفت كارول بالمنافقة التي تنكّرت لتونس وغنّت لمصر رغم أنّها مُنعت من الغناء في المحروسة منذ عامين بسبب ملابسها ورقصها المثير على حد تعبير منظمي الحملة.