الحزن والبكاء يخيّمان على جنازة اسماعيل عبد الحافظ

دعاء حسن ـ القاهرة  |   16 سبتمبر 2012

 وسط حالة من الحزن الشديد، شُيِّع المخرج الكبير إسماعيل عبد الحافظ من مسجد "مصطفى محمود" في القاهرة. وقد شهدت جنازة مخرج "ليالي الحلمية" حضور عدد كبير من الفنانين خصوصاً ممن شاركوا في أعماله الدرامية.

وظلّ محمد عبد الحافظ نجل المخرج الراحل يبكي خلال الجنازة حاملاً نعش والده وهو في حالة انهيار تام. كذلك، بدت علامات الحزن على صلاح السعدني الذي حرص على الحضور من "مهرجان الاسكندرية" عقب تكريمه مباشرة للمشاركة في الجنازة، ولم يستطع تمالك نفسه من البكاء.

وشهدت الجنازة حضور عدد من الفنانين منهم نقيب الممثلين أشرف عبد الغفور، ونقيب السينمائيين مسعد فودة، وجلال الشرقاوي، وممدوح الليثي، وأحمد رزق، وأحمد السعدني، وجمال سليمان، وكمال أبورية، وإبراهيم يسري، ومحمد وفيق، وحجاج عبد العظيم، ومحمد لطفي، ومجدي كامل، وسامح الصريطي، ووائل نور، ورشوان توفيق، ومحمد الصاوي، وأحمد بدير ورياض الخولي.

في المقابل، غابت الفنانات عن الجنازة باستثناء أمل رزق، وروجينا، ومنال سلامة.

يذكر أنّ اسماعيل عبد الحافظ توفي قبل يومين  في أحد مستشفيات فرنسا حيث سافر للعلاج.