سكري الأطفال: تعرّفي إليه عن قرب!

ميرا عبدربه  |   24 فبراير 2013

يعاني خالد ابن الثماني سنوات من البدانة المفرطة. هو يحبّ تناول الوجبات السريعة ويطلب من والدته دوماً إعداد الأطعمة المقلية. كما يشتري دائماً أكياس التشيبس والشوكولا لتناولها بعد الظهر. ذات يوم، شعر خالد بالسعال الشديد ما دفع والدته الى عرضه على الطبيب الذي فوجىء بوزن خالد الذي يصل الى 65 كيلوغراماً. طلب الطبيب حينها من أم خالد إجراء بعض الفحوص له ومن ضمنها فحص السكري بعدما أعطى خالد أدوية خاصة بالسعال. بعد أسبوع، ظهرت النتائج، وفوجئ الطبيب بارتفاع مخزون السكري عند خالد الى 10 (المعدل الطبيعي هو 8).

أسباب السكري من النوع الثاني عند الطفل

أخبر الطبيب أم خالد بأنّ ابنها يعاني من السكري من النوع الثاني الذي يصيب الكبار غالباً. لكن للأسف، فهذا النوع من الأمراض يهدد أطفالنا حالياً لأسباب عدة أبرزها:

 - زيادة الوزن.

- الإكثار من تناول الأطعمة المليئة بالدهون كالمقالي والحلويات.

- عدم ممارسة الرياضة.

 علاج السكري من النوع الثاني عند الطفل

عرضت أم خالد ابنها على طبيب الغدد الصماء الذي أخبرها بضرورة مراقبة السكر في الدم لدى خالد صباحاً وبعد ساعتين من كل وجبة للتأكد من عدم ارتفاعه بهدف تجنّب مضاعفات مرض السكري كالقصور الكلوي ومشاكل النظر. بعد ذلك، عرضت أم خالد طفلها على اختصاصية التغذية التي أعطته حمية خاصة وبعض الإرشادات التي تتمثل في:

 - الإبتعاد عن تناول الوجبات السريعة.

- التخفيف من تناول الحلويات واستبدالها بالفواكه الطازجة.

- التوقف عن تناول العصائر والمشروبات الغازية وتناول المياه بدلاً منها.

- إعداد الأطعمة التي يحبها خالد بطريقة صحية كشوي الكريسبي والبطاطس بدلاً من قليها بالزيت.

- الإكثار من تناول الخضار التي يمكن تقطيعها لخالد في أشكال عدة لتشجيعه على تناولها.

- اعطاء السندويشات المنزلية لخالد أثناء وجوده في المدرسة.

- ممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعة ثلاث مرات أسبوعياً.

 شددت اختصاصية التغذية على ضرورة الإلتزام بهذه النصائح لتجنب اعطاء خالد الأدوية المخصصة للسكري. كما أنّ خالد اقتنع بضرورة الإلتزام بهذه النصائح بعدما سمحت له اختصاصية التغذية بتناول الأطعمة التي يحبها مرة كل أسبوعين، وأخبرته أنّه مضطر للإلتزام بالرجيم لأنّه سيضمن له جسداً جذاباً وعضلات قوية في المستقبل. وفعلاً، انخفض وزن خالد كيلوغراماً ونصف كيلوغرام في غضون أسبوعين، وبدأت مستويات السكري بالتحسن لديه.

 ومن منبر "أنا زهرة"، ندعو أمهات العالم العربي إلى الإنتباه الى صحة أطفالهن ومنعهم من الإكثار من الأطعمة المليئة بالدهون ودفعهم الى ممارسة الرياضة لكي يحافظن على صحتهم دائماً.

   

المزيد:

السكري في الصغر يستدعي الاهتمام

انخفاض السكر في الدم يُزيد الحوادث

مضخة الأنسولين هي الحلّ لمرضى السكري