حسين الجسمي: الدنيا في كوم، وأمي في كوم

يمام سامي  |   18 يوليو 2013
مع انطلاق الحلقة الأولى من المسلسل المصري "الوالدة باشا"، إستمع المشاهدون العرب الى "تتر" العمل الذي يحكي عن علاقة الولد بأمه، والمستوحى من أحداث المسلسل الذي يُعرض في شهر رمضان المبارك. وقدّم التتر الفنان الإماراتي "السفير فوق العادة للنوايا الحسنة" حسين الجسمي بإحساس كبير وأهداه الى جميع الأمهات في العالم العربي. علماً أنّه تعاون مع الشاعر أيمن بهجت قمر، والملحن وليد سعد والموزع الموسيقي طارق عبد الجابر. وقدم الجسمي صوته كهدية لروح مؤلف العمل محمد أشرف الذي توفي قبل فترة، وتقديراً لزوجته مخرجة المسلسل شيرين عادل، وإكراماً للنجاحات السابقة التي حققاها معاً. وتحمل كلمات التتر معاني مميزة وصفها الإبن من خلال المشاعر الطبيعية التي تخرج منه إلى أعزّ الناس أي الأم. وجاء في كلماتها المميزة: "عيني على اللي اتربى وعاش منها محروم. لو تسألوا هيرد الدنيا بحالها في كوم وفي كوم أمي. عيني على اللي اتربى وعاش منها محروم، لو تسأله يرد الدنيا بحالها في كوم وفي كوم أمي. هي اللي امشي ايديا في ايدها، وأنا متغمى بهرب بدفي في تنهدها وتشيل همي، دغري فى صغري بتسند فيا، وتنصب طولي تكبر هي افديها بدمي، وعشان كده الدنيا في كوم وفي كوم أمي". وكعادته في رمضان، أصدر الجسمي دعائين جديدين، حمل الأول عنوان "ربي أنا فرحان"، والثاني "عين الله شايفانا"، وعُرضا عبر الإذاعات العربية.