متى يجب إلغاء الخطوبة؟

رزان الحسيني  |   30 يوليو 2013
ليسَ في كل الأوقات، يكون فارس الأحلام هو الزوج المثالي، فمنَ الأخطاء الشائعة بينَ بعض المقبلين على الزواج الخوف من فسخ الخطوبة في حال لم يتم التفاهم لأسباب عدة تختلف بين مجتمع وآخر. ورغمَ أن مرحلة فسخ الخطوبة تبقى أمراً يمكن تخطيه وتجاوزه، إلا أنها تعتبر لدى البعض من المحرّمات التي تتساوى مع قرار الطلاق وتداعياته. في تحقيقنا اليوم نسلط الضوء على فترة ما قبل الخطوبة لا خلالها، ونستعرض أبرز وأهم النقاط المشتركة والمختلفة التي يجب على العروسين إدراكها لإتخاذ قرار الإرتباط والإنتقال إلى مرحلة العلاقة الرسمية، أو العودة إلى نقطة الصفر كأنّ هذه العلاقة لم تكن موجودة. متى تكون الخطوبة ضرورية ولا بدّ منها؟ وجود تشابه في العديد من الصفات ولكن ليس إلى حد التطابق. فهم معنى الإرتباط ومسؤولياته. الانتباه إلى مدى مقدرة كل منهما على تحمل مساوئ الآخر، مما يعني إستيعاب وتقدير وتجنّب الأمور التي يرفضها الطرف الآخر وتقي من المشاكل المستقبلية الزوجية. وجود إستلطاف وود واحترام وإعجاب. بإختصار، وجود حب أو سبيل ناجح للوصول إليه. وجود ثقة واحترام متبادل. وجود وعي وإدراك لطريقة تعاطي كل منهما مع محيطه وعائلته. الإتفاق على سياسة مشتركة في التعامل بينهما وطريقة حلّ الخلافات لو تدخل الوالد أو الوالدة. التوافق على الإهتمامات المشتركة وحتى التأقلم معها وتقبلها وممارستها معاً. إيجاد في الشريك المسؤوليات الأسرية المعروفة. وجود أساس لعلاقتهما وبنية صلبة قادرة خلال فترة الخطوبة للوصول بهما إلى بر الزواج. رؤية مشتركة للمستقبل الزوجي. توافق طبقي ومجتمعي وثقافي وتعليمي متوازن وربما متساوٍ حتى لا يُعيّر أي طرف الآخر. متى يجب أن تُلغى الخطوبة؟ كثرة الخلافات بين العروسين لأتفه الأسباب. إختلاف الطبائع والصفات والهوايات وفشل الطرفين في التوفيق بينها. عندما لا يكون لخلافات العروسين حد أو مدة زمنية فتمتد لأسابيع وربما أشهر. عندما يرى العروسان أن خلافاتهما ستبقى على حالها حتى بعد الخطوبة وبالتالي هناك صعوبة في الوصول إلى بر الزواج. الفشل في إيجاد طريقة إيجابية وفعالة للتعايش معاً. فقدان الثقة بين الطرفين. اختلاف البيئات وتفاوتها الإجتماعي بحيث يخجل الطرف الأول من بيئة الثاني الأقل درجة ويعيّره بها مع كل خلاف. رفض تقديم التنازلات التي من شأنها التوفيق بين الطرفين. عدم الإتفاق مع أهل العروس والعكس صحيح، وعدم الشعور بأنّ الطرف المعني فرد جديد من العائلة. عدم وضوح المستقبل الزوجي. الفشل في الإجابة على السؤال التالي: هل هو الشريك الذي يمكن أن تكتمل الحياة به؟ (هل هي المرأة التي تكتمل الحياة بها؟) للمزيد: متى تكون الخطوبة الثانية إنتقاماً من فشل علاقة سابقة؟ 10 فساتين خطوبة، والأقواس خير دليل على الجمال والأنوثة!